انتقدت جماعة الاخوان المسلمين، تحويل قادة الانقلاب الجيش المصري من جيش انتصر علي العدو الصهيوني في 6 أكتوبر 1973 الي جيش يرتكب المجازر بحق المصريين ويستحوذ علي اقتصادهم.

وقالت الجماعه، في بيان لها، :”ظل يوم السادس من أكتوبر مناسبة يفخر فيها الشعب المصري بأول انتصار لجيشه على العدو الصهيوني عام 1973م، حتى حوله الانقلاب العسكري الغادر إلى يوم حزن وصدمة، ففي 6 أكتوبر 2013م ارتكب الجيش واحدة من أبشع المجازر ضد طلاب الحرية الذين انتفضوا في ربوع مصر، راح ضحيتها 53 شهيدا و ٢٦٨جريحا واعتقال أكثر من خمسمائة شخص”.

وأضاف البيان :”لقد حول هذا الانقلاب الفاشي الجيش من “درع وسيف الوطن”، إلى مؤسسة متوحشة، ترتكب المجازر بحق المصريين وتستحوذ على اقتصادهم ليكتووا بنار الغلاء والفقر، لكن دوام الحال من المحال فالشعب الذي انتصر على ألد أعدائه في السادس من أكتوبر قادر – بفضل الله ثم بثباته وصموده – على إزاحة هذا الانقلاب إلى غير رجعة”.

وإلى نص بيان الجماعة:

ظل يوم السادس من أكتوبر مناسبة يفخر فيها الشعب المصري بأول انتصار لجيشه على العدو الصهيوني عام 1973م، حتى حوله الانقلاب العسكري الغادر إلى يوم حزن وصدمة، ففي 6 أكتوبر 2013م ارتكب الجيش واحدة من أبشع المجازر ضد طلاب الحرية الذين انتفضوا في ربوع مصر، راح ضحيتها 53 شهيدا و ٢٦٨جريحا واعتقال أكثر من خمسمائة شخص.

لقد حول هذا الانقلاب الفاشي الجيش من “درع وسيف الوطن”، إلى مؤسسة متوحشة، ترتكب المجازر بحق المصريين وتستحوذ على اقتصادهم ليكتووا بنار الغلاء والفقر، لكن دوام الحال من المحال فالشعب الذي انتصر على ألد أعدائه في السادس من أكتوبر قادر – بفضل الله ثم بثباته وصموده – على إزاحة هذا الانقلاب إلى غير رجعة.

د. طلعت فهمي

المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون”

السبت 26 محرم 1440 هـ، الموافق 6 أكتوبر 2018م

رابط دائم