أحمدي البنهاوي
أكدت جماعة الإخوان المسلمين، على لسان د.طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسمها، أنه بعد تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الواضح والدامغ لجرائم الانقلاب العسكري الوحشية داخل السجون المصرية، والتي وصفها بالجرائم ضد الإنسانية، فإن "الصمت على القتلة والمجرمين هو بمثابة مشاركة في جرائمهم، فضلا عن كونه خيانة لمبادئ حقوق الإنسان، كما أنّ تجاهُل تطبيق القانون الدولي العادل على هؤلاء، يعني بوضوح إطلاق أيديهم لارتكاب مزيد من تلك الجرائم، بخلاف كونه سقوطا لقيم الحق والعدل والحريّة، كما أنه سقوط مروع لمصداقية تلك المؤسسات الدولية والدول الكبرى".

وتساءل التصريح الرسمي الصادر عن المتحدث الإعلامي: "هل بقي سبب واحد لصمت الأمم المتحدة ومنظماتها الحقوقية والقضائية، واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، والبيت الأبيض والاتحاد الأوروبي ودول العالم أجمع، يمنعهم من التحرك العاجل لمحاكمة قادة هذا الانقلاب على ما اقترفوه من جرائم- بشكل يومي وممنهج- أمام المحكمة الجنائية الدولية وأمام محاكم تلك الدول؟!.

تصريح المتحدث الإعلامي

بعد تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الواضح والدامغ لجرائم الانقلاب العسكري الوحشية داخل السجون المصرية، والتي وصفها بالجرائم ضد الإنسانية، هل بقي سبب واحد لصمت الأمم المتحدة ومنظماتها الحقوقية والقضائية، واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، والبيت الأبيض والاتحاد الأوروبي ودول العالم أجمع، يمنعهم من التحرك العاجل لمحاكمة قادة هذا الانقلاب على ما اقترفوه من جرائم بشكل يومي وممنهج- أمام المحكمة الجنائية الدولية وأمام محاكم تلك الدول؟، وهل يوجد مبرر واحد لدعم هذا النظام المجرم بدلاً من حصاره ونبذه وإسقاطه؟!.

إن الصمت على القتلة والمجرمين هو بمثابة مشاركة في جرائمهم، فضلا عن كونه خيانة لمبادئ حقوق الإنسان، كما أن تجاهل تطبيق القانون الدولي العادل على هؤلاء يعني بوضوح إطلاق أيديهم لارتكاب مزيد من تلك الجرائم، بخلاف كونه سقوطا لقيم الحق والعدل والحريّة، كما أنه سقوط مروع لمصداقية تلك المؤسسات الدولية والدول الكبرى.

تحية لشعب مصر الأبي، وتحية للصامدين خلف القضبان الذين يواجهون كل هذه الجرائم بعزمٍ وثبات لاستعادة حرية مصر وكرامتها المسلوبة.

والله أكبر ولله الحمد
د. طلعت فهمي
المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين
الخميس 16 ذو الحجة 1438هـ ، الموافق 7 سبتمبر 2017م.

رابط دائم