تقدمت جماعة الإخوان المسلمين بخالص عزائها للأستاذ الدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة وبرلمان الثورة، في وفاة والدتها المرحومة التي وافتها المنية اليوم الأربعاء 28 نوفمبر 2018م، سائلين الله تعالى أن يتغمد الفقيدة برحمته الواسعة أن يسبغ على أهلها وأسرتها الصبر والسلوان. جاء ذلك في بيان مقتضب على صفحة المتحدث الإعلامي باسم الجماعة.

يشار إلى أن الدكتور الكتاتني رئيس برلمان الثورة معتقل حاليا في سجون الانقلاب العسكري على ذمة عدة قضايا ملفقة وسط كوكبة من علماء مصر في جميع التخصصات.

نص البيان

(يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) (الفجر ٢٨- ٣٠).

تتقدم جماعة “الإخوان المسلمون” بخالص تعازيها للأستاذ الدكتور محمد سعد الكتاتني، الأسير الوفي، عضو مكتب الإرشاد السابق، ورئيس برلمان الثورة (مجلس الشعب) ورئيس حزب الحرية والعدالة، في وفاة الفقيدة الغالية والسيدة الفاضلة الصابرة المحتسبة، السيدة والدته يرحمها الله. كما تتقدم الجماعة بخالص العزاء إلى أسرة الراحلة الكريمة وآل الكتاتني جميعًا، سائلين الله سبحانه وتعالي أن يتغمدها بواسع رحمته، وأن يسكنها الفردوس الأعلى من الجنة، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا، وأن يلهم أهلها وذويها جميل الصبر وحسن العزاء.

كما نسأله سبحانه فرجًا عاجلاً للدكتور الكتاتني وإخوانه وكل الأحرار والحرائر المختطفين في سجون العسكر؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

الإخوان المسلمون

الأربعاء 20 ربيع الأول 1440 هـ ؛ 28 نوفمبر 2018م

رابط دائم