أدانت جماعة الإخوان المسلمين، العدوان الصهيوني الهمجي تجاه المسجد الأقصى المبارك، واقتحام أعداد كبيرة من جحافل المستوطنين بوابات الأقصى وتدنيس ساحاته، مؤكدة أن فلسطين- وفي القلب منها القدس والأقصى- ستبقى عربية إسلامية.

وقالت الجماعة، في بيان لها، إن “هذا العدوان الهمجي الجديد الذي تعرض له المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم، باقتحام أعداد كبيرة من جحافل المستوطنين الصهاينة لبوابات المسجد الأقصى، وتدنيس ساحاته يعد استمرارًا للحرب العدوانية التي يشنها العدو الصهيوني،  وسط صمت العالم وقواه المهيمنة على هوية الشعب الفلسطيني ومقدساته وحقوقه على أرضه وداخل وطنه”.

وأضاف البيان: “يا أقصانا: أنت أمانة الله في أعناقنا، ولن تدعك الأمة وشعوبها إن شاء الله تعالى رهينة تحت سيطرة الاحتلال الصهيوني الغاصب، وستظل فلسطين من النهر إلى البحر- وفِي القلب منها القدس والأقصى- عربية إسلامية مهما طال الزمن، وستعود بإذن الله لشعبها حرة أبية”.

نص البيان:

هذا العدوان الهمجي الجديد الذي تعرض له المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم، باقتحام أعداد كبيرة من جحافل المستوطنين الصهاينة لبوابات المسجد الأقصى، وتدنيس ساحاته يعد استمرارًا للحرب العدوانية التي يشنها العدو الصهيوني، وسط صمت العالم وقواه المهيمنة على هوية الشعب الفلسطيني ومقدساته وحقوقه على أرضه وداخل وطنه.

ويا أقصانا: أنت أمانة الله في أعناقنا، ولن تدعك الأمة وشعوبها إن شاء الله تعالى رهينة تحت سيطرة الاحتلال الصهيوني الغاصب.

وستظل فلسطين من النهر إلى البحر- وفِي القلب منها القدس والأقصى- عربية إسلامية مهما طال الزمن، وستعود بإذن الله لشعبها حرة أبية.

د. طلعت فهمي

المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين

الأحد 9 ذو القعدة 1439هـ = الموافق 22 يوليو 2018م.

رابط دائم