نعت جماعة الإخوان المسلمين، الداعية والمربي الفاضل عبد اللطيف محمد آدم، من الرعيل الأول لجماعة الإخوان بالإسكندرية، وأحد أشهر رجال الدعوة فيها.

كان “آدم” قد توفي أمس في الإسكندرية عن عمر يناهز 80 عامًا، بعد مسيرة حافلة بالعمل الدعوي والخيري.

وقالت الجماعة، في نعيها للداعية الفقيد: إن الراحل قدم عشرات الدروس والخطب، كما قدم شرحًا متميزًا لأركان البيعة في سلسلة محاضرات متلفزة، وظل ثابتًا على طريق دعوته حتى لقي الله سبحانه وتعالى.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) (الأحزاب: 23).

تنعى جماعة الإخوان المسلمين، الداعية والمربي الفاضل عبد اللطيف محمد آدم، من الرعيل الأول لجماعة الإخوان بالإسكندرية، وأحد أشهر رجال الدعوة فيها؛ الذي توفي اليوم في الإسكندرية عن عمر يناهز 80 عامًا، بعد مسيرة حافلة بالعمل الدعوي والخيري، ابتُلي خلالها بالسجن خلال عهد عبد الناصر في محنة عام 1965م، وتم ترحيله حينها إلى منطقة معزولة في الصحراء سُميت بعد ذلك بـ”سجن الواحات”، واستطاع هو وإخوانه تحويلها إلى منطقة صالحة للحياة.

بعد خروجه من السجن واصل مسيرته الدعوية في ركب دعوة الإخوان، وقدم عشرات الدروس والخطب، كما قدم شرحًا متميزًا لأركان البيعة في سلسلة محاضرات متلفزة، وظل ثابتًا على طريق دعوته حتى لقي الله سبحانه وتعالى اليوم.

وقد شُيعت جنازته من مسجد “العمري” بمنطقة العطارين شرق الإسكندرية.

نسأل الله سبحانه وتعالى له الرحمة الواسعة، وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) (الفجر- ٢٧ – ٣٠).

وتتقدم الجماعة بخالص العزاء لعائلته الكريمة وتلامذته ومحبيه، سائلين الله أن يلهمهم جميل الصبر وحسن والعزاء.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

الإخوان المسلمون

رابط دائم