كتب أحمدي البنهاوي:

هنأت جماعة الإخوان المسلمين في بيان صادر عنها نشره المتحدث الإعلامي للجماعة على التواصل الإجتماعي، تركيا شعبا ورئيسا وحكومة بذكرى مرور عام على إفشال الانقلاب العسكري.

وقال البيان إن "الإخوان المسلمون" يتقدمون بخالص التحية والإكبار لتركيا شعبًا ورئيسًا وحكومة، مضيفا أن الرئيس رجب الطيب أردوغان، وحكومته، الأحزاب التركية، ومجتمعها المدني، وجمعياتها وتجمعاتها الشعبية والمهنية، ومساجدها الشامخة؛ لافتا إلى أن المساجد التركية تستحق التحية بعدما "فجرت قوة الإيمان الكامنة في قلوب شعبها بالتكبير عبر مآذنها الحرة الشامخة".

درس للتاريخ
وأضاف أن "يوم الخامس عشر من يوليو 2016 سيظل محفورًا في التاريخ بأحرف من نور، وسيظل علامة بارزة تشهد بأن الشعب التركي عندما التفَّ بكل فئاته حول قيادته؛ تمكن -بفضل الله- من هزيمة ذلك الانقلاب وإسقاطه، رغم ما تلقاه من دعم منقطع النظير من كل المتربصين بتركيا، وممن يسعون للانقضاض علي تجربتها الفذة ونهضتها العظيمة".

وأكد الإخوان المسلمون أن الشعب التركي لقن الانقلابيين وأزلامهم وداعميهم في كل مكان درسًا بليغًا بانتفاضته العارمة واستجابته العاجلة لنداء رئيسه السيد رجب الطيب أردوغان.

وأشار إلى أن ذلك تم بعدما "استوعب الجميع دروس الانقلابات السابقة؛ التي أذاقت الشعب التركي الويلات، ووضعوا نصب أعينهم ما حل بمصر في الأمس القريب؛ من كوارث على يد انقلاب عسكري مماثل، فالعسكر عندما يخرجون عن مهامهم ويقومون بانقلابات عسكرية يحل معهم الخراب والدمار والتخلف".

ونبه إلى أن الشعب التركي انتفض قبل عام في مثل هذا اليوم، بكل قواه وأحزابه وفئاته، وتصدى بصدور عارية لآلة الانقلاب العسكرية، وحمى بأجساده وأرواحه بلاده وتجربته الديمقراطية؛ التي أثمرت تنمية ورفاهية وقوة ومكانة كبيرة في العالم.

"تسريبات العتيبة" أكدت المعلومة.. "جولن" اجتمع بـ"دحلان" في أبوظبي لترتيب انقلاب تركيا

رابط دائم