أحمدي البنهاوي
8 تصريحات جديدة للمتحدّثين الإعلاميين لجماعة الإخوان المسلمين من الداخل، ولكن هذه المرة مقتضبة وغاضبة ومتحدية، أطلقها قبل ساعة "حسن وصالح وإيمان محمود" على التوالي، فيما يتعلق بأحكام الإعدام المتوالية التي تطلقها عصابة الانقلاب بحق شباب مصر.

حيث حذّر حسن صالح، المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين، من أن شباب مصر لن يكونوا لقمة سائغة في فم الانقلابيين، مشددا على أن يوم الحساب اقترب، وقال: "لن يظل شباب مصر لقمةً سائغةً تجرها عصابة العسكر إلى المشانق جرًّا دون أي تصدٍ أو مناهضة، وسيأتي يوم الحساب قريبا".

وأضاف "صالح"، أحد المتحدثين الإعلاميين من الداخل باسم الإخوان المسلمين، عبر حسابه على "تويتر": "السيسي وعصابته يحترفون صناعة أجيال تحمل الغضب والكره لهذه البلاد، التي عذبت وقتلت آباءهم ظلمًا".

وأشار إلى أن "السيسي وعصابته يحترفون صناعة الإرهاب بقمعهم المتجبر ضد المدنيين والأبرياء".

وأعرب المتحدث عن يقينه بأن الانتقام الرباني سيبسطه الله، قائلا: "ستبقى هذه الأيام وصمة حالكة السواد تلاحق الظالمين وأبناءهم من العسكريين والقضاة، حتى يلتقي الجميع أمام عدالة الجبار جل جلاله".

عديمو الشرف

وأصدرت جماعة الإخوان المسلمين، خلال اليومين الماضيين، نحو 3 تصريحات لمتحدثها الإعلامي من الخارج، تصب في نفس الاتجاه، إلا أن التحذير من انعكاسات أحكام الإعدام المقصودة من قبل عصابة الانقلاب، وتحويل البلاد إلى مستنقع لا يقدر حرمة الدماء أو قدسية الحياة، جاء على لسان "إيمان محمود"، المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين، التي أشارت إلى أن "عدد المحكوم عليهم بالإعدام خلال أقل من أسبوعين ٤٠ مواطنا مصريا، أغلبهم من الشباب والطلاب".

وحذّرت في 4 تغريدات، عبر حسابها على "تويتر"، بقولها: "ماذا تنتظر من جيل ينشأ وهو يرى عصابةً تعذب وتقتل آباءهم ظلما وتهدم بيوتهم وتشردهم من قُراهم؟!".

وكشفت عن أن "السيسي يقتل الثوار بالرصاص والمشانق، ويذل الشعب بالخوف والفقر، ويلحق بهذا الجيل تهمة الخيانة والتنازل عن الأرض، وغدا يمنح رقاب المصريين للصهاينة".

رابط دائم