اشتكت أسرة الشاب مؤمن علي 23 عامًا، المعتقل في سجن العقرب، من تدهور حالتة الصحية خلال الفترة الاخيرة، جراء الإهمال الطبي داخل السجن، مطالبة بالتدخل الفوري لإنقاذه.

وقالت الأسرة، في شكوى للمنظمات الحقوقية: إن مؤمن أصيب باختناقات وازمات تنفسيه عنيفه وصلت لفقدانه الوعي ونوبات تشنجات وزرقان لكل جسمه نتيجه عدم وصول الدم للمخ، مشيرين إلى منع الزيارة عنه منذ عامين، فضلا عن منعه من التريض، ودخول الدواء والطعام والملابس والأغطية له.

وأشارت الأسرة إلى إعطائه جرعات كورتيزون خاطئة أدت لتورم جسمه ووهن في العظام لدرجه عدم قدرته على الحركه، واضطرابات في النوم والتنفس وحموضه مستمره للمعده، وفقدان للوعي متكرره مصحوبه بتشنجات واشتباه في إصابته بالدرن.

من جانبه أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإهمال الطبي والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقل، وحمل إدارة السجن مسئولية سلامته، وطالب بحقه القانوني في العلاج المناسب والمعاملة الإنسانية.

رابط دائم