يعاني المعتقل السيد عبدالسلام صادق، من الإهمال الطبي المتعمد داخل محبسه في سجن الفيوم العمومي “دمو” القابع فيه منذ عام 2015، حيث تردي الأوضاع داخل السجن، إضافة إلى إصابته بفيروس سي، وتدهور حالته الصحية وتعرضه للإغماء وفقدان الوعي عدة مرات.

وقالت أسرته، في شكوي للمنظمات الحقوقية: إن حالته الصحية تفاقمت خلال الأسبوع الماضي، وأصبح يتقيأ دما ولا يستطيع الكلام، ما أدى إلى نقله لمستشفى الفيوم العام لتلقي العلاج، مشيرين إلى نفي المستشفى وجوده داخلها، فيما قام ضابط الأمن الوطني المتواجد هناك باحتجاز زوجته والتحقيق معها قبل إطلاق سراحها.

في سياق متصل، يعاني المعتقل محمد جابر محمد عبدالرحمن، من الإهمال الطبي المتعمد داخل مقر احتجازه بسجن شبين الكوم، حيث يعاني من مغص كلوي، وحصوات على الكلى اليمنى، وسط تعنت إدارة السجن في إدخال العلاج اللازم له، أو عرضه على مستشفى السجن.

من جانبه أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان ما يتعرض له المعتقلون من انتهاكات وإهمال طبي ، وحمل مصلحة السجون وإدارة سجني الفيوم العمومي وشبين الكوم المسئولية الكاملة عن سلامتهما، وطالب بحق المعتقلين القانوني في العلاج المناسب.

رابط دائم