شنت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء (21-11)، حملة اقتحامات لأنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن اعتقال تسعة فلسطينيين، بينهم نائب بالمجلس التشريعي عن كتلة حركة حماس، عقب دهم منازلهم وتفتيشها.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال بأن قواته اعتقلت الليلة الماضية تسعة فلسطينيين ممن وصفهم بـ”المطلوبين” في الضفة الغربية؛ بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية.

وزعم جيش الاحتلال ضبط أربع قطع سلاح وذخيرة في يطا جنوب الخليل (جنوب القدس المحتلة)، خلال مداهمات وتفتيش في البلدة.

وقد أفاد مراسل المركز الفلسطيني للإعلام بأن قوات الاحتلال اعتقلت النائب المقدسي المبعد عن مدينته أحمد عطون، كما اقتحمت مخيم الأمعري واعتقلت الشاب وجدي خطاب، وكذلك اقتحمت بلدة بيت فجار جنوبي بيت لحم واعتقلت الفتى أمير مراد طقاطقة، ومحمد عادل طقاطقة.

وفي منطقة نابلس داهمت قوات الاحتلال بلدة تل وصادرت سيارة الأسير المحرر فادي عصيدة، واستدعت الشاب جهاد الهندي وسلمته إخطارًا لمراجعة مخابراتها، فيما اندلعت مواجهات في مدينة نابلس خلال عمليات الاعتقال.

واقتحم الاحتلال عدة منازل منها منزل الأسيرة المحررة هنية ناصر، وصادر مبلغًا من المال، كما صادر مبلغ 5200 شيكل من منزل المواطن مالك اشتية.

على ذات الصعيد داهمت قوات الاحتلال عشرات المنازل في دير الغصون قرب طولكرم، وحذرت المواطنين من تقديم المساعدة للمطارد أشرف نعالوة، وجرت مواجهات مواجهات، كما داهمت قوات الاحتلال مدينة قلقيلية وخلال اقتحامها جرت مواجهات وأصيب بعض الشبان بالرصاص المطاطي.

وفي سلفيت أغلقت قوة من جيش الاحتلال بلدة كفر الديك غرب المدينة.

وقال شهود عيان: إن مركبات تابعة للجيش دخلت واقتحمت مدخل البلدة الغربي، وأغلقت المدخل  بحجج أمنية واهية.

وأشار الشهود إلى أن الوضع متوتر في البلدة إثر إغلاق جنود الجيش مداخل البلدة، وأن المركبات تبحث عن طرق بديلة ترابية ووعرة.

وتتذرع سلطات الاحتلال في إغلاق الطرق بحجة إلقاء الحجارة على مركبات المستوطنين على الطريق الالتفافي شمال بلدة كفر الديك.

رابط دائم