كشفت حالة القلق الشديدة التي انتابت أولياء الأمور بمدرسة الشويفات بالتجمع الخامس، عن غياب أي رؤية لدى حكومة الانقلاب إلا سرقة المواطن من خلال إخفاء مصل الالتهاب السحائي بشكل مفاجئ في مركز المصل واللقاح بالجيزة، ثم رفع سعر المصل بشكل غير متوقع وبيعه من خلال الأبواب الخلفية.

ورغم إنكار وزارة الصحة بحكومة الانقلاب وجود مشكلة من الأساس إلا أن وزارة تعليم الانقلاب قالت على لسان عبير إبراهيم، مدير عام التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم، إن الوزارة رصدت انخفاض نسبة حضور تلاميذ مدرسة الشويفات بالتجمع الخامس من 95% يوم الأحد الماضى إلى 45%، أمس، ولذلك تم وقف الدراسة بالمدرسة لحين فحص المدرسة وخلوها من الالتهاب السحائى.

وأضافت -في مداخلة هاتفية لبرنامج «صالة التحرير» المذاع على فضائية «صدى البلد»- أن مديرة مدرسة الشويفات تعهدت بتعقيم المدرسة يوم الجمعة المقبل في حضور لجنة مشتركة من وزارة الصحة والتربية والتعليم، عن طريق إحدى الشركات المتخصصة.

رغم الغياب!

وعلى الرغم من أن “التربية والتعليم” قررت إيقاف الدراسة بالمدرسة لنهاية الأسبوع الجاري كإجراء احترازي، وعدم وجود الطلاب ادعت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب عدم اكتشاف أي إصابة أو اشتباه بمرض الالتهاب السحائي بمدرسة الشويفات الخاصة بالقاهرة الجديدة، نافية ما تم تداوله ببعض وسائل الإعلام باكتشاف حالات بين التلاميذ مصابة بهذا المرض.

وقال خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة بحكومة الانقلاب، إن وزير الانقلاب أحمد عماد الدين راضي وجه بتشكيل لجنة طبية عليا مكونة من الفريق الوقائي برئاسة الدكتور علاء عيد، وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية، واللواء طبيب ممدوح البهنساوي، رئيس الإدارة المركزية للمعامل المركزية، والدكتور خالد منيب، أستاذ طب الأنف والأذن والحنجرة، وأستاذ من طب الأطفال.

أسعار المصل

في الهيئة القومية للمصل واللقاح تجلس الأمهات والآباء بأطفالهم، ينتظرون دورهم في تلقي الجرعة وهم على استعداد أن يدفعوا أي مبلغ في مقابل صحة أبنائهم، لا أحد يعلم لماذا زاد سعر التطعيم ولكنهم مجبرون على الدفع، وعند سؤال موظفي الخزينة لم يجيبوا عن سبب تغير السعر.

وقالت تقارير صحفية إن سعر الجرعة الذي تم تداوله منذ أيام بـ٦٥ جنيه ارتفع إلى ١٤٥ جنيه.

رابط دائم