رضخت حكومة الانقلاب لضغوط الحكومة السودانية بحذف مشاهد من مسلسل “أبو عمر المصري”، الذي احتجت عليه الخرطوم.

وأعلن الانقلابي مكرم محمد أحمد، رئيس ما يسمى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، الأحد، عن حذف مشاهد من المسلسل بعد ساعات من إعلان الخارجية السودانية، استدعاء السفير المصري لدى السودان أسامة شلتوت وتسلميه احتجاجًا رسميًّا على عرض المسلسل الذي اعتبرته “مُسِيئًا” للخرطوم.

وزعم مكرم محمد أحمد، خلال مؤتمر صحفي يستعرض الحالة الإعلامية في مصر، أن “المجلس حريص كل الحرص على تعزيز العلاقات بين مصر والسودان”، مضيفا أن “ما أثير بشأن ما جاء في مسلسل (أبو عمر المصري) من افتئات على السودان تم النظر فيه وتفنيده، وحذف ما قد يسيء لدولة السودان، مع العلم أن أحداث المسلسل واضحة ولم تتضمن أي إهانة للسودان الشقيق”.

وكانت شبكة قنوات “أون تي في” الخاصة، التي تبث المسلسل، قد أعلنت السبت، عن أنه لا يحمل تلميحات للسودان، ولا يمت بصلة لمواقف القاهرة الحريصة على تقوية العلاقات مع الخرطوم.

وتعتبر الخارجية السودانية أن المسلسل، وهو من بطولة الممثل المصري أحمد عز، يعكس “إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة، تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان”.

وتدور أحداث المسلسل حول محامٍ مصري، يدعى “فخر الدين” (أحمد عز)، ينجو من محاولة اغتيال يُقتل فيها ابن خالته، ليقرر الهرب إلى فرنسا، ومنها إلى السودان.

رابط دائم