قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الإثنين، بالبراءة في إعادة إجراءات محاكمة معتقلين اثنين في الحكم الغيابي الصادر بحقهما غيابيا بالسجن المؤبد، في القضية رقم 17200 كلى شرق القاهرة لسنة 2016 المعروفة إعلاميًا بأحداث عين شمس.

كانت نيابة الانقلاب قد لفقت لكلاً من “رامى.م.م”طالب و”محمد.إ.م “طاهى”وعمرو.ح.ح “عامل دليفرى اتهامات ترجع لتاريخ 17 يناير 2014 تزعم استعراض القوة والعنف وقتل الطفل مصطفى خالد محمد رياض وصهيب محمد أحمد بكير ومحمد أحمد عبد السلام الزهيرى، والشروع في قتل الطفل فتحي أشرف فتحى إسماعيل وحيازة أسلحة نارية مشخشنة وذخائر.

فيمات أجلت دائرة الفحص بالمحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة برئاسة المستشار سعيد قصير، اليوم الاثنين نظر طعن عائشة ابنة المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين رقم ١٠٢٢٣٣ لسنة ٦٢ لجلسة 19 مارس المقبل.

وطالبت ابنة الشاطر القابع منذ ما يزيد عن أربع سنوات بسجن العقرب، في طعنها الذي يختم وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ورئيس مصلحة السجون، بزيارة شقيقها داخل السجن أسبوعيًا، بدون حاجز زجاجي.

وبتاريخ 24 اكتوبر 2017 أوصت هيئة مفوضى الدولة بالدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، برئاسة المستشار محمد الدمرداش نائب رئيس مجلس الدولة، فى تقرير لها بقبول دعوى تطالب بإغلاق سجن العقرب شديد الحراسة .

وقبلت المحكمة الدعوى شكلا قبل الفصل في موضوعها كما أحالت الدعوى لرئيس جامعة القاهرة ليندب بدوره لجنة ثلاثية من الخبراء المختصين بمجالات الطب والهندسة وحقوق الإنسان، ولهم الاستعانة بما يرونه من خبراء فى المجالات الأخرى ذات الصِّلة، لتكون مهمتها إعداد تقرير حول سجن طرة شديد الحراسة ٩٩٢ “سجن العقرب”

كانت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري، بمجلس الدولة، برئاسة المستشار عبد المجيد المقنن، نائب رئيس مجلس الدولة، قد أحالت فى 2 أغسطس 2016 الدعوى المقامة من أسامه ناصف المحامى، وكيلا عن اية الله علاء حسنى وآخرين، والتى تطالب فيها بإغلاق سجن طرة شديد الحراسة رقم 992، والمعروف باسم سجن العقرب، وتوزيع النزلاء على السجون القريبة من محل إقامتهم، لهيئة مفوضى الدولة لإعداد التقرير القانونى الخاص به

رابط دائم