تصدّر الدكتور محمد البلتاجي “تريند” موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، عقب الحكم فى هزلية “مسجد الاستقامة” بالبراءة ومعه العشرات من الأبرياء فى دولة العسكر.

وقبل قليل، قضت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، اليوم الخميس، ببراءة كل من: الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، والدكتور محمد البلتاجي، والدكتور عصام العريان، والدكتور صفوت حجازي، والدكتور باسم عودة، والحسيني عنتر، ومحمد جمعة، وعصام رجب، وعبد الرازق محمود، في إعادة محاكمتهم بالقضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث مسجد الاستقامة”.

الحقوقى والإعلامي هيثم أبو خليل كتب عبر صفحته قائلًا: “ودي حضرتك اسمها مراجيح القضاء المصري تحت إدارة عصابة العسكر، طقم إعدامات ومؤبدات واختطافات وإخفاءات، فلا يضر قليل من البراءات على الورق ليكتمل المولد، الحديث عن أحكامهم إهانة بالغة لقيمة العدالة وإساءة للقانون، كل أحكامهم حتى لو بالبراءة ساقطة مثلهم!.

فى حين كتب أحمد سليمان: “البلتاجي ابنته ماتت.. وابنه مسجون بتهم تلفيق.. وهو مسجون.. ومفيش حد يساند زوجته.. ولكنه ما زال صابرا”.

في السجن عظماء

بدوره غرد الناشط حاتم العايدي قائلًا: “لو كلنا زى البلتاجي أكيد كانت بلدنا اتغيرت للأحسن”. أما محمد عادل فكتب معلقًا على الأحداث: “سبحان الله في السجن عظماء، وفي القصور جبناء. سيأتي اليوم اللي هنفرح فيه كلنا بخروجهم والكلاب في السجون (البلح)”.

حسام سعيد قال: “أنضف ما فيكي في السجن.. وأوسخ ما فيكي براءة، الحرية للمظلومين ويا ظالم ليك يوم”. تبعه “زين” فغرد: “يا عم براءة إيه.. ده نظام قضائى زبالة.. محاكمات هزلية وقضاة مرتشون.. وكله كلب للنظام قضاء بلا عدل.. وبعدين يعنى البراءة دى اللى هتورينا نزاهة القضاء.. ما كل القيادات واخدة إعدامات وشباب الثورة ومبارك ونظامه برا السجون.. قضاة مرتشون، قضاء زبالة.

الشهيدة أسماء

أيمن الشيخ وضع صورة الشهيدة أسماء وبجوارها والدها الدكتور البلتاجى وكتب: “بعد الليالي المُعتمة لا بد للفجر أن ينجلى”. بينما قال “محمد”: “البلتاجي أسد فى زمن النعاج.. بينما يكبل بالأغلال بأيدى المجرمين السفلة.. يظهر كقائد تآمرت عليه الفئران.. لله درك ودر إخوانك الصابرين الصادقين المرابطين الذين لم يثنهم عن الحق كل أنواع العذاب.. اللهم فرج كرب المظلومين وعليك بالظالمين وأعوانهم.. اللهم أهلك السيسى وأعوانه أجمعين.

أحمد محمد قال: “البلتاجي.. يا رمز الصبر والشجاعة”. وواصلت أفنان حديثها فقالت “ناس اتظلمت واتعذبت ولسه صامدة. ربنا يصبرهم هما وكل مظلوم مسجون ظلما”.

أما نونا فقالت: “البلتاجي عقبال باقي القضايا وعقبال كل مظلوم فى زنزانة، أصلا مظلومين وغيركو اللي مفروض يبقى مكانكو.. بس بإذن الله الظالم ليه يوم”.

رابط دائم