تصدّر محمد البلتاجي قلوب محبيه قبل أن يتصدر بالهاشتاج الجديد “#البلتاجي_الأسطورة” على موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، بعدما وجه البطل الدكتور محمد البلتاجي، الأستاذ في كلية الطب بجامعة الأزهر، ثلاثة أسئلة إلى المخلوع مبارك خلال شهادته في قضية “اقتحام السجون”، التي يُحاكم فيها الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا لحكم البلاد.

وطرق د.البلتاجي قفص الاتهام الزجاجي، والذي لا يُسمح بخروج الصوت منه إلا بإذن القاضي، وطلب توجيه أسئلة إلى مبارك، وبعد السماح له قال إن لديه ستة أسئلة للشاهد، فصدح بكلمات للحق رغم الحصار الكامل عليه من القاضي والسجان.

فاعتبرته سلمى محمد “قدوة حسنة لكل شريف أمام من رآه.. مبارك شاهد مشافش حاجة”. فيما كتب “Ahmed Ibrahim”: “البلتاجي أسد الميدان.. وأسد أمام السجان.. وسيظل أسدًا لآخر الزمان”.

ومن أمثلة أسطورته تقول “بيري مودي”: “البلتاجي طرح سؤاله الأول على مبارك: ما قولك بعد رواية الأحداث من وقوع اعتداء أجنبي في الوقت الذي نفى فيه قائد الجيش الميداني الثاني آنذاك محمد فريد التسلل.. وأجاب مبارك هذا ليس له علاقة بالشهادة”.

وعلّق “ثورى حر” بـ”أن قيادات الإخوان المسلمين والبطل المجاهد الدكتور البلتاجي بدوا أقوياء صابرين محتسبين مؤمنين صابرين صامدين واثقين في نصر الله أمام مبارك وقضاة السيسي وشرطته.. بعد تبيُّن براءتهم كاملة من محاكمة فضيحة”.

وقال “بلال الحسن”: “عرض عليه المال فرفض.. عرض عليه المنصب فرفض.. عرض عليه السفر فرفض.. ولم يتنازل عن مبدئه.. هكذا هم أصحاب المبادئ.. لا يتنازلون أبدا مهما كان الثمن.. أنا بلتاجى ولى الشرف”.

رابط دائم