أعلنت شركة “إيني” الإيطالية، استكمال بيع حصص من حقل “ظهر” المصري إلى جهة مجهولة الهوية، وذلك على وقع الرفض التركي للاتفاق المبرم بين نظام الانقلاب وقبرص بشأن ترسيم الحدود البحرية في البحر المتوسط.

وقالت الشركة، في بيان لها، إنها أكملت بيع حصص في حقل ظُهر المصري، وإن بيع حصة إضافية نسبتها 10% في الحقل سيكون فرصة لاستبدالها بأصول أخرى؛ وذلك دون تحديد هوية المؤسسة أو الدولة، التي تم بيع الحصص لها أو التي تنوي بيع الحصص الإضافية لها.

وفي سياق متصل، كشف مصدر مسئول بوزارة البترول، تفاصيل بيع شركة إيني الإيطالية ١٠٪ من حصتها في حقل ظهر بالمياه العميقة بالبحر المتوسط لجهة أخرى لم تعلن عنها، وقال المصدر في تصريحات صحفية، إنه وفقًا للتعاقد فإن شركة إيني صاحبة منطقة امتياز حقل ظهر ، مشيرًا إلى أنها المرة الثالثة التي تبيع فيها الشركة جزءًا من حصتها، حيث سبق لها بيع ١٠٪ إلى بي بي البريطانية و٣٠٪ لشركة روس نفت الروسية ليتبقى ٥٠٪ من حصتها في منطقة الامتياز بالحقل.

وأضاف المصدر أن حصة مصر من غاز الحقل تصل نسبتها ٥٠٪ والجزء الآخر لإيني الإيطالية بناءً على الاتفاق المبرم، مشيرًا إلى أن الشركة لها مطلق الحرية في بيع حصصها لأي جهة أخرى بعد موافقة وزارة البترول.

كانت سفن حربية تركية، قد اعترضت سفينة تابعة لشركة إيني الإيطالية كانت تستكشف حقول غاز في البحر المتوسط، عقب إعلان وزير الخارجية التركي عدم الاعتراف بالاتفاق المبرم بين مصر وقبرص بشأن ترسيم الحدود البحرية.

رابط دائم