اشتكى أهالي المعتقلين في سجن فاقوس المركزي بالشرقية، من إصابة ذويهم بأمراض الجرب والدرن جراء احتجازهم داخل زنازين ضيقة مكدسة بالمعتقلين، وتفتقد للنظافة والتهوية.

وقال الأهالي، في شكوى لعدد من المنظمات الحقوقية: إن السجن شهد حدوث حالات اختناق جراء ارتفاع درجة الحرارة وغياب التهوية والإهمال الطبي، متهمين مأمور مركز فاقوس أيمن عبد الكامل، ونائبه محمود بسيوني، برفض نقل المصابين للمستشفى لتلقي العلاج؛ خوفًا من وصول الأمر لوسائل الإعلام وفضح معاناة السجناء داخل السجن.

وناشد الأهالي منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني، سرعة التدخل لإنقاذ حياة ذويهم، والسماح بتوقيع الكشف الطبي عليهم، والضغط لتوفير الظروف الآدمية داخل السجن، خاصة أنَّ بينهم مسنين ومرضى بأمراض مزمنة، ومن هم بحاجة لتدخل جراحي، محملين مأمور مركز الشرطة ونائبه المسئولية عن سلامة ذويهم.

رابط دائم