اعترف قائد “المنطقة الوسطى” في الجيش الصيهيوني “نداف فدان” بقوة حركة المقاومة الاسلامية حماس في الضفة العربية، مشيرًا إلى أن منفذي عملية إطلاق النار في مستوطنة “جفعات أساف”، يتبعون حركة “حماس”، وهم من نفذوا عملية “عوفرا” قبل أيام.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، الجمعة، عن فدان قوله: “خلال الأيام الأخيرة نجحت خلية تابعة لحماس بضربنا وتدفيعنا الثمن باهظًا جدًّا، وأشارت الصحيفة أن منفذي عملية أمس والتي أسفرت عن مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة آخرين، لم يكتفوا بذلك، وإنما جرّدوا أحد الجنود من سلاحه قبل الانسحاب من مكان العملية، دون تمكن القوات الإسرائيلية من اعتقالهما.

وأكدت الصحيفة أن الوضع يثير أسئلة مقلقة حول كيفية تمكن الخلية ذاتها من تنفيذ عمليتين في غضون خمسة أيام وبطريقة مماثلة؛ إذ استهدفت عمليتا “جفعات أساف” و”عوفرا” مواقف الحافلات العامة الخاضعة لحماية أمنية إسرائيلية، وفي كلتا العمليتين نجا المنفذين دون أن يصابوا وتركوا خلفهم قتلى وجرحى.

من جانبه أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة أوجعت الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا توحد الشعب الفلسطيني خلف خيار المقاومة.

وقال الحية، في تصريحات صحفية: “إننا نفتخر ونعتز بكافة الشهداء الأبطال وعلى رأسهم أشرف نعالوة الذي أرهق منظمة الامن الإسرائيلية على مدار 9 أسابيع”، مشيرا إلى أن ما حدث في الأمم المتحدة يدل على حق شعبنا في مقاومة الاحتلال، كما كفلها القانون الدولي والإنساني والتجارب الإنسانية في التحرر من المحتل”.

وأضاف الحية أن “جماهير شعبنا التي تنتفض اليوم تؤكد على حق شعبنا في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وأنه مشروع ومكفول قانونيا وإنسانيا”.

رابط دائم