كتب رامي ربيع:

شهدت محطة قطار رمسيس واقعة ابتزاز أمين شرطة لمواطن، استمرارا لمسلسل بلطجة داخلية الانقلاب بحق المواطنين.

وروى وليد إسماعيل -عبر صفحته على "فيس بوك"- قصة تعرضه لابتزاز أمين شرطة عقب نزوله من القطار بمحطة رمسيس، حيث استوقفه أمين الشرطة وطلب منه البطاقة وكارنيه الشغل، واصطحبه لمكتب أمن المحطة، وبعد الكشف على البطاقة زعم أمين الشرطة أن عليه حكم حبس سنة و5 آلاف غرامة منذ عام 2007م.

وقال إسماعيل إن أمين الشرطة أخبره أنه سيتم احتجازه وترحيله لقسم شرطة محرم بيك بالإسكندرية، مضيفا أنه أخبره أنه خلال الـ10 سنوات أجرى أكثر من فيش وتشبيه وسافر السعودية واستخرج بطاقة جديدة ولم يتم القبض عليه أو الإشارة إلى هذه القضية.

وأضاف إسماعيل أن أمين الشرطة بعد نقاش طويل قال له "ولا يهمك يا أستاذ وليد وحطلي البطاقة في المحفظة وسحب منه ورقة بـ200 جنيه واداني ورقة فيها أرقام.. وقالي ده رقم القضية حاول تخلصها عشان متعملكش مشاكل أحسن ما تترحل إسكندرية وتتبهدل 4 أيام". 

رابط دائم