كشف الكاتب الصحفي قطب العربي، مدير المرصد العربي لحرية الإعلام، عن السر وراء استغناء قناة الحياة المملوكة للمخابرات عن300 موظف بزعم ترشيد الإنفاق بعد تعرضها لخسائر كبيرة.

وقال “العربي” في مداخلة هاتفية لقناة “مكملين” مساء السبت، إن المخابرات هيمنت على منظومة الإعلام من خلال شركة إعلام المصريين والتي انتقلت لاحقا إلى صندوق إيجل كابيتل والذي بات يضم إعلام المصريين وهوم ميديا وdmc وهذه أصبحت منظومة كاملة تضم العديد من القنوات الفضائية والإذاعات والمواقع الإخبارية وشركات الإنتاج السينمائي والإذاعي والأوت دور.

وأضاف “العربي” أن المخابرات بدأت إعادة هيكلة هذه المنظومة بالطريقة التي تراها تحقق مصالح النظام العسكري، مضيفا أن المخابرات تتجه لزيادة مساحة الترفيه على حساب المساحات السياسية والإخبارية.

يذكر أن قناة الحياة انتقلت ملكيتها مؤخرا إلى شركة “إيجل كابيتال” المملوكة للمخابرات المصرية ضمن مجموعة أخرى من القنوات بغرض إحكام سلطة الانقلاب قبضتها على الحالة الإعلامية.

وأصدر قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات الذي يقنن حجب المواقع والصفحات الإلكترونية التي تبث أخبار أو مواد تعتبرها الدولة كاذبة.

وإبان مناقشة القانون في البرلمان اعتبرت منظمات حقوقية ووسائل إعلام أن هذا القانون بمثابة إعلان نظام السيسي الحرب على المواقع الإلكترونية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي المعارضة لسياسات الدولة بما فيه من وسائل تشريعية تسمح بالتنكيل بها والقضاء عليها ولاسيما أنه يشترط اتباع جميع المواقع الإلكترونية لإجراءات معينة لحصولها على ترخيص البث من قبل الجهاز القومي للاتصالات.

رابط دائم