نشرت جريدة الأخبار في صفحتها الأولى هذا المانشيت: “السيسي: سلوكيات المسلمين تبتعد عن صحيح الدين” وكان ذلك في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

وقد استفزني هذا الكلام ورأيت فيه إساءة إلى أمة محمد عليه الصلاة والسلام!! وخطابه كان مكتوبًا يقرأه وليس كلاما عشوائيا، فكل كلمة فيه يجب أن تكون موزونة بدقة، خاصة وأنه يتحدث في أعظم المناسبات الدينية!!

والخطأ الذي وقع فيه قائد الانقلاب هو التعميم ولو قال : هناك “فئة من المسلمين” تبعتد عن صحيح الدين فهذا بالفعل رأيناه في واقعنا ودفعت الأمة الإسلامية ثمنه غاليا!!

لكن خطأه أنه قام بالتعميم، وهذا خطأ لا يغتفر بحق دولة كمصر الأزهر، وأتمنى أن تقوم أجهزة الإعلام المصرية – وكلها تتبع السيسي وتخضع له – بتصحيح هذا الخطأ، وتؤكد أنه كان يقصد أن فئة قليلة فقط من المسلمين هي التي أساءت إلى الدين!!

وما أتمناه لن يحدث إلا في المشمش!!

والسبب أن بلادي في ظل أوضاعها الراهنة تحكم بطريقة “الحاكم فيها غير قابل للمناقشة والمراجعة”، فهل يتفق هذا الكلام مع صحيح الدين! عجائب.

المقالات لا تعبر عن رأي بوابة الحرية والعدالة وإنما تعبر فقط عن آراء كاتبيها

رابط دائم