أصدر عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري قرارا يمنح معاشات استثنائية لبعض ضباط الصف والمتطوعين والمجندين السابقين بالقوات المسلحة والمستحقين عنهم.

وجاء في القرار أنه سيتم منح معاش استثنائي مقداره 750 جنيها شهريا لكل من ضباط الصف والجنود والمنتهية خدمتهم كما يمنح القرار المنشور بالجريدة الرسمية يوم الإثنين معاشا استثنائيا مقداره 750 جنيها شهريا للمستحقين من ضباط الصف والمتطوعين المتوفين بعد إنهاء خدماتهم والمجندين المتوفين أثناء الخدمة.

وكانت المعاشات العسكري قد زادت بواقع 15% اعتبارا من أول يوليو 2018 بذات الضوابط المقررة لنظيرتها المدنية، وتعد هذه هي الزيادة التاسعة لمعاشات العسكريين مقابل 4 زيادات في معاشات المدنيين منذ استيلاء السيسي على السلطة.

وأرجع الكاتب الصحفي سليم عزوز الزيادات المتكررة في معاشات العسكريين إلى أن السيسي اختزل الدولة المصرية في العاصمة الإدارية الجديدة واختزل المشروعات الاستثمارية في تشييد الكباري واختزل الشعب المصري في الجيش والشرطة والقضاء ويعتبر نفسه رئيسهم فقط.

وقال عزوز في حواره مع برنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة مباشر” مساء الثلاثاء: السيسي أدرك أنه يجب أن يعتمد على مراكز القوى في الدولة وأن الشعب المصري لا يؤيده وحتى من كانوا يؤيدونه سرعان ما انفضوا من حوله.

وأضاف عزوز أن السيسي ليس معنيا بالمواطنين، فهو يعلن أمامهم أن مصر “فقيرة قوي” وفي المقابل يغدق بدون حدود على الجيش والشرطة والقضاء، وهو ما يتنافى مع فكرة العدالة الاجتماعية التي قامت من أجلها الثورة.

رابط دائم