واصل قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي استجداءه الحكومة الإثيوبية بشأن تأثيرات “سد النهضة” والذي وقع السيسي بالموافقة على بنائه منذ عدة سنوات، رغم تحذيرات الخبراء من خطورة هذا التوقيع على حصة مصر من مياه النيل.

وقال السيسي، خلال ما يعرف بـ”مؤتمر الشباب، “نريد تحويل النوايا الحسنة لإثيوبيا إلى اتفاقيات ملموسة، ونحتاج مراعاة ألا تؤثر عملية ملء خزان سد النهضة على حصة مصر المائية، غير أن اللجان الفنية لم تصل بعد إلى اتفاق، كما نحتاج إلى ضمان ألا يستخدم السد لأهداف سياسية”.

كما واصل السيسي مغازلة السعودية للحصول علي مزيد من “الرز”، قائلا: “على شعوبنا العربية أن تبقى مدركة ولديها وعى حقيقى لما تمر به المنطقة وتتكاتف معها وتكون ظهيرا لحكامها وسندا لهم، وعلي الآخرين احترام الأمن القومى العربى وخاصة أمن الخليج.

وأضاف : “إننا بجانب أشقائنا فى الخليج قلبا وقالبا، وأنه إذا تعرض أمن الخليج للخطر او تهديد مباشر من جانب أي أحد، فإن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك وسوف تتحرك قواته لحماية أشقائه” حسب زعمه.

وانتقد السيسي تعاطي وسائل الإعلام مع جريمة مقتل الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول الشهر الماضي، قائلاً: “الإعلام أعطى انطباعا سلبيا حول قضية خاشقجي، ويجب عدم استباق النتائج، والاطمئنان لشجاعة وحكمة الملك سلمان وترك الفرصة لأجهزة التحقيق في المملكة والدولة التي حدث بها الحادث للإعلان عن تفاصيل التحقيقات”.

رابط دائم