في لمح البصر، ضاع الحلم وفقُدت الإبتسامات الصافية التي كانت ترسم صورًا زيتية وفنية ساحرة ومعبرة، وحلّ مكانها بكاء هيسترى وغضب بعدما أقدمت مليشيات العسكر ممثلة في ضباط وموظفي حي الزمالك على الاستيلاء وتدمير مشتل هيفين 47 للرسم، ولم تكتف بذلك بل دمرت محتوياته وسط حالة استنكار من الفنانين والرسامين.

وكشف وليد الحداد، مؤسس مشتل “heaven47 ” أو “الجنة” – بحي الزمالك – تفاصيل الواقعة التي مر عليها يومان، أن شرطة المرافق ومسؤولي الحي قاموا بهدم وإزالة المشتل وتكسير كل ما به من كراسي أو مقاعد أو أواني زرع.

حلم وضاع

وأضاف الحداد، في تصريح له، أن فكرة المشتل كانت بمثابة حلم لدي الكثير من الشباب، وكان ملتقى للكثير من الفنانين والرسامين والنحاتين، وكان الحضور يأخذون أوانى الزرع وألوانًا ليرسموا عليها كيفما شاءوا، مشيرًا إلى أن المشتل كان ملتقى رائعًا للشباب ويدعم البيئة النظيفة ويقدم ثقافة جديدة.

وكشف أن أحد الأشخاص قدم تقارير إلى الحي تفيد بأن المكان يقدم المأكولات والمشروبات، ويتحول إلى “كافيه” بعد الخامسة مساءً، مشيرًا إلى أن هذا الكلام عار تمامًا عن الصحة، فمن يأتون إلى المكان ويريدون شرب شيء ما يقومون بإعداده بأنفسهم والمشتل لا يقدم أطعمة أو مشاريب لأحد.

وألمح الحداد إلى أنه في عام 2017 بدأ في إعادة هيكلة وتشكيل المشتل الذي كان يديره عمه منذ عام 1991، وقام برفقة العديد من الشباب بإعداد دراسات، مؤمنين أن مصر تتغير للأفضل، وآملين في وضع غير سابقه من أوضاع، موضحًا أنه ترك عمله خارج مصر ومع آخرين لإنشاء هذا المشروع.

أكاذيب السيسي

وتابع:”من 8 شهور قدمنا كافة أوراقنا للحي من حيث التجديدات وسداد كافة الفواتير المستحقة للمرفقات العامة ولم يتصل بنا أحد أو يأتينا أي رد منهم تجاه ما نفعل”، مشيرًا إلى أن حلم الكثير من الشباب هُدم بسبب هدم المشتل، مناشدًا المسئولين بالتدخل لأنقاذ حلمهم

في حين قال “يوسف كمال” عضو بالمشتل، المكان ده هو حلم و مجهود شباب و أسرة المكان،و ناس كتير عارفه أنه عباره عن مشتل بترسم فيه على الزرع و انه مكان صديق للبيئة و أسرة المكان حرفيا مجموعه من الشباب الفنانين.

ويضيف متعجبا: الغريبه بقى يا مصر ان المكان ده و لا هو فارش كراسى ف الشارع و بينزل شيشه مثلا،ولا بيعطل حركة المرور ،ولا هو ملهى ليلى حاجب رؤية النيل و مصدعنا بأغانى مزعجه ،أو بيعكس حتى صورة سيئه للبلد!

ويتحدث “كمال” بكل قهر فيقول:يعنى إيه تدخل بسهوله تكسر حلم الناس دى ،يعنى إيه من غير إنذار حتى تقول أمر إزاله و تدخل تكسر،يعنى إيه تصدعوا دماغنا منتديات شباب و عايزين نبنى بلدنا ،ولما يبنى و يحقق نجاح زى المكان ده تدخل تكسره على دماغة.

وتسألون عن الإرهاب

فى حين كتبت “س.ن” إحدى عضوات الفريق بالمشتل، أنا الآن فى حالة غضب شديد،إزاى تقتل حلم 100 شاب وفتاة كل حلمهم يرسموا البسمة والأخضر والحب فى دولة غاب عنها كل الكلام ده.

وتضيف فى تصريح لها: لما كنا بنتكلم عن حماية مصر وتعمير بلدنا وإنقاذها من الإرهاب، عرفنا دلوقتي مين هما الإرهاب ومين هما الأبرياء. مضيفةً: مصر للأسف ترجع للخف طالما فيه عقول زى دى بتحكم.

لحظة اقتحام الشرطة:

رابط دائم