كتب حسن الإسكندراني:

كما توقع مراقبون أمس؛ قررت سلطات الانقلاب تشديد الحصار المفروض على جزيرة الوراق، بعد الملحمة التي سطرهاالأهالي أمس برفضهم هدم منازلهم واستيلاء العسكر عليها؛ حيث قامت المليشيات اليوم بوقف تسيير المعديات الستة التي تربط سكان الوراق بالعالم عبر النيل. منذ فجر اليوم الاثنين. مما منع الموظفين من التوجه لأعمالهم، ولم يتم استثناء المرضى أو الحالات التي تحتاج المرور للأهمية القصوى مهما كانت الأسباب.

وقال شهود عيان إن شرطة المسطحات المائية أوقفت عمل معديات جزيرة الوراق عقابا للأهالي على دفاعهم على أراضيهم. 

وأكد أصحاب المعديات أن داخلية الانقلاب حذرتهم من أن الذي سيقوم بنقل أى مواطن سيتم سحب "المعدية" منه للأبد، فيما تقوم قوات الأمن بمنع مرور أي معدية، والتي تحاول المرور يتم احتجازها.

بينما ينتظر العشرات من الأهالى والموظفين من أصحاب الأعمال الليلية أمام المعديات من الجهة المقابلة في انتظار العودة لمنازلهم. 

فى سياق متصل، تدوال نشطاء مقطع فيديو يكشف حالة الغضب العارمة التي انتابت أهالي جزيرة الوراق بعد إزالة قوات الأمن لعدد من منازلهم المسجلة بعقود رسمية والتي يصلهم بصددها فواتير الماء والكهرباء، ومما زاد حدة الغضب مقتل الشاب سيد الطفشان بطلق ناري خلال اعتداء ميلشيات الأمن على المواطنين أمس.

رابط دائم