في واقعة تكشف عدم عبء العسكر بالتاريخ ومحاولاته المستمرة لهدم الماضي، أقدمت لودرات محافظة الإسكندرية على هدم السور الأثري للكورنيش بمنطقة المنشية ووضع كتل خرسانية بدلا منه.

من جانبه تقدم هيثم الحريري بطلب إحاطة في برلمان العسكر لوقف انتهاك حرمة الكورنيش الأثري، استنادا إلى حكم المادة (134) من الدستور، والمادة (212) من اللائحة الداخلية للمجلس.

وقال”الحريري”: هناك بعض المشروعات التي لاقت رفضا واستياء شديدا من أهالي الإسكندرية في ظل صمت المسئولين، وكان قد تقدم من قبل بطلب إحاطة بخصوص حجب رؤية البحر في منطقة سيدي جابر بسبب المنشآت الخرسانية بعد بناء كوبري سيدي جابر (لخدمة مشروع استثماري)، ولم يتم مناقشته حتى الآن.

وتابع: إن أهالي الإسكندرية فوجئوا بهدم جزء من سور كورنيش الإسكندرية التاريخى، مشيرا الى انه كانت هناك محاوله فى الماضي لهدم السور وإنشاء موقف سيارات داخل البحر، وهو أمر ليس بغريب على المسئولين بالإسكندرية بعد تأجير شاطئ الشاطبي كموقف سيارات لخدمة مشروع استثماري آخر.

تاريخ الانتهاكات

وسبق الأمر سلسلة إنتهاكات، كشفتها صور لعدد من الكافتريات الخمس نجوم، على كورنيش الإسكندرية، منعت رواد وأهالي المحافظة من المشي والتريض لصالح المنفعة الخاصة التي أقرها محافظ الانقلاب للأغنياء.

وتسود حالة من الاستياء بين مواطني الإسكندرية، بعد قيام الكافتيريات المقامة على ممشى التريض بكورنيش المدينة والممتد من منطقة سيدي جابر وصولا لمنطقة الشاطبي بإقامة مباني خشبية وأسمنتية حجبت رؤية المواطنين للبحر،ومنعت التريض في تحد للقانون الذي يحظر ذلك.

يشار إلى أن الإدارة المركزية للسياحة والمصايف التابعة لوزارة السياحة في حكومة الانقلاب، والتي تدير شواطئ الإسكندرية،قامت بتأجير أجزاء من ممر التريض لـ5 كافتيرات بداية من سيدي جابر وصولاً لمنطقة الشاطبي في مناقصة عامة رغم أن عقود الإيجار حظرت إقامة أي منشآت تحجب رؤية البحر والاكتفاء بوضع كراسي وشماسي فقط من جانب المستأجرين وترك ممر لعبور المواطنين إلا أنه لم يتم الالتزام بذلك وقاموا ببناء كافتيريات ، سواء الأخشاب والطوب والإسمنت وبوابات في الممرات المؤدية له كما لم يلتزموا بأماكن حددتها المحافظة لهم.

أنقذوا كورنيش الإسكندرية

من جانبها وعلى إثر الأزمات التى تواجه الكورنيش،دشنت حملة “أنقذوا كورنيش الإسكندرية” حملة توقيعات إلكترونية وتوجيه استغاثة لمنع أعمال بناء تقوم بها نوادٍ تابعة للقوات المسلحة على كورنيش المحافظة عند منطقة مصطفى كامل، مطالبين سلطات الانقلاب “بوقف تلك الأعمال التي تحجب رؤية البحر”.

واعتبرت الحملة أن أعمال البناء “تشكل حجبا كاملا للرؤية وتشويها للكورنيش، وهو ما يمثل وفقاً للحملة تحدياً للقواعد السابق وضعها عند توسعة الكورنيش، وتحدياً للمواطن السكندري الغيور علي مدينته”.

رابط دائم