لليوم الثاني والأربعين على التوالي، تواصل عصابة العسكر في الإسماعيلية إخفاء عادل محمد علي عبد الرحمن، 30 عامًا، وترفض إجلاء مصيره منذ اختطافه يوم 2 أغسطس الماضي دون سند من القانون.

ونقل “المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات”، اليوم الخميس، تأكيد أسرته تحرير العديد من التلغرافات والبلاغات للجهات المعنية دون أي رد منها، ودون عرضه على أي جهة من جهات التحقيق، ما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

وحملت أسرته وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ومديرية أمن الإسماعيلية وقطاع الأمن الوطني مسئولية سلامته كاملة، مطالبين بسرعة الكشف عن مكان احتجاز نجلهم، والإفراج الفوري عنه.

كما تواصل قوات أمن الانقلاب بالعريش الإخفاء القسري للطفل إبراهيم محمد شاهين، 14 عامًا، لليوم الـ(50) منذ اعتقاله مع والده من منزلهما بمدينة العريش في 25 يوليو 2018، وأعلنت عن قتلها لوالده ضمن 11 آخرين يوم 10 سبتمبر الجاري، ووصفته كذبًا بالإرهابي الخطير، ولا يزال مصير نجله مجهولا حتى الآن.

فيما أطلق عدد من النشطاء هاشتاج #رجعوا_إبراهيم_لوالدته، مطالبين بالإفصاح عن مصير الطفل، ورفع الظلم الواقع عليه، وسرعة الإفراج عنه وعودته لأسرته المكلومة.

رابط دائم