بدأت اليوم مدارس مصر في استقبال ملايين الطلاب في مختلف المراحل الدراسية، ومعها أعلنت المنازل الطوارئ شهدت محافظات مصر المحرسة.

وفي هذا السياق يعاني الطلاب والأسر من معاناة شديدة، كما شهدت الفترة الماضية سلسلة من الأزمات التي تسبب فيها الإهمال والفساد بعد يوم واحد من انطلاق العام الدارسى الجديد 2018/2019، نرصد منها ما يلي:

في محافظة القليبوبية، طالب أسر وأولياء أمور مدرسة الشهيد مدحت طلعت، بمدينة بنها، التابعة لمحافظة القليوبية، بإنقاذهم لعدم وجود مبنى مستقل ومخصص لهم لاستكمال مراحلهم التعليمية منذ 5 سنوات؛ حيث يتم كل عام نقل الطلاب من مدرسة لأخرى حتى وصل عدد الطلاب السنة الحالية 600 طالب.

وأضافوا فى بيان تم إرساله لوزارة التربية والتعليم، أنه تم إلحاق التلاميذ هذا العام بمدرسة إعدادية بنين بوسط السوق وبعيدة عن المربع السكنى، وهذا أمر يعانى منه جميع أولياء الأمور.

كما شكا أولياء أمور مدرسة الشهيد مدحت طلعت التجريبية بمدينة بنها بمحافظة القليوبية ،من تضررهم من نقل المدرسة التجربية لمدرسة حكومية أخرى مشتركة.

وقال الأهالى إن المدرسة ليس لها كود تعريفي رغم أن الطلاب عددهم قرب الـ 600 طالب وطالبة وتم نقلهم لمدرسة حكومية اعدادية بنين وسط السوق حيث الباعة الجائلين يحتلون المكان وطفح المجاري.

إنقاذ من الموت

أما في منطقة العمرانية بالجيزة، فقد طالب أولياء الأمور بإنقاذ أرواح أطفالهم من الموت، بعدما كشفت صور عن تصدعات وشروخ بالأسقف والأعمدة، وتدهور في البنية التحتية، بمبنى إحدى المدارس الخاصة بمنطقة العمرانية، في الجيزة.

وقال الأهالي: “أغيثونا وأنقذوا أولادنا، نحن أولياء أمور طلاب المدرسة اللغات بالعمرانية بمحافظة الجيزة، نستغيث لمحافط الجيزة والأبنية التعليمية، بعد وجود تصدعات وشروخ بأسقف المدرسة، المدرسة بها أكثر من 2000 طالب تتعرض حياتهم للخطر، وسط تجاهل وإهمال من إدارة المدرسة وتعنت في الرد على أولياء الأمور الذين تنفطر قلوبهم خوفا على أبنائهم”.

وأضافوا: “أجمع أغلب أولياء الأمور على عدم حضور أولادهم إلى المدرسة لحين الوصول لحل وغلق المبنى الآيل للسقوط، علما بأنه قد زارت المبنى أكثر من لجنة من الحي والمحافظة والأبنية التعليمية وأجمعوا في تقاريرهم على وجود ملاحظات ومشكلات بالمبنى وإنه غير آمن وغير صالح”.

المدرسة الغريقة

في شأن متصل، طالب أهالي قرية البيضاء مركز تمى الامديد بمحافظة الدقهلية، من إنقاذ أطفالهم بعد غرق مدرسة محمد عبدالعزيز الابتدائية بالقرية وهو ما يهدد حياة التلاميذ.

الأهالي قالوا إن هناك كارثة صحية تهدد حياة تلاميذ مدرسة محمد عبد العزيز الابتدائية في قرية البيضاء مركز تمي الأمديد مياه الصرف الصحي تغرق المدرسة.

وتابعوا: المشكلة تتمثل في عدم وجود صرف صحي في قرية البيضاء التابعة لمركز تمي الأمديد؛ ما أدى إلى انتشار مياه الصرف الصحي في الشوارع ودخولها إلى داخل مدرسة محمد عبدالعزيز الابتدائي في البيضاء في ظل تجاهل المسؤولين لهذة الكارثة .

مدارس بالقمامة

وفي البحيرة، اشتكى أهالي أرض الميري مركز دمنهور، من تضرر أطفالهم من انتشار القمامة وتراكمها امام مدرسة التعاون الانسانى، مطالبين بإزالتها خاصة أنها نتشر الروائح الكريهة بالاضافة للعديد من الأمراض والأوبئة التي تنتشر عن طريق الحشرات الطائرة، مؤكدين أن حياة أطفالهم في خطر.

كما اشتكى أولياء أمور طلاب شارع مسجد الرحمة بأرض الجنينة بشبرا الخيمة من تراكم القمامة خلف سور مدرسة السيدة نفيسة، مؤكدين أن هناك من يقوم بإحراقها ما قد يؤدى لخطورة على أرواح الأطفال فى بداية العام الدارسى الجديد.

رابط دائم