كشف الناشط السياسى رامى المليجى، عن سر الشركة التى قامت بتصنيع “الزى الرسمى” للمنتخب المصرى، والذى قام بارتدائه خلال السفر إلى العاصمة الروسية موسكو للعب مباريات كأس العالم بروسيا 2018.

وكتب “المليجى” منشورًا مطولًا، عبر صفحته بفيس بوك، شارحا قصة “البدل” والراعي الرسمي، أن أحد الأشخاص ويدعى” خالد أوبيا”، مؤسس qnet في مصر، والذى قام ببناء ثروته من التسويق الشبكي، إلى أن تم التعرف على أنها شركة تقوم على النصب، فقام بتأسيس شركة جديدة تحت اسم live free.

وقال الناشط: إن “الشركة ما هى إلا “نصباية” جديدة لكنها من النوع الشيك، وتحتها في شركتين واحدة اسمها oikaa وواحدة اسمها lo fashion“.

ووضع معلومات عن الشركة من خلال رابط يمكن الدخول إليه

https://oikaa.blogspot.com

وأضاف “عندما تشتري بدلة وتاخد معاها توكيل الاسم، وكل ما تبيع لحد بدلة بتاخد نسبة وبيبقى تحتك في الشجرة وتكسب منه ومن اللي يشتري وهكذا”، مردفا: “والبدل طبعا مش محتاجين نقول قد إيه هي تمنها مبالغ فيه عن قيمتها الحقيقية، وأنت بقى عايز تلبس بيها كل صحابك عشان تكسب وتزيد شجرتك”.

وأشار “رامى المليجى” إلى أن الشركة تلك من المفروض بحسب “النصباية”، أنها شركة إنجليزية، وفعلا لو دورت في السجل التجاري البريطاني هتلاقيها اتأسست في 2016، وتم شطبها من السجلات في أغسطس 2017.

https://beta.companieshouse.gov.uk/…/10021639/filing-history

وتابع “الشركة بحسب البيانات اللي تقدروا تشوفوها من الموقع اتأسست بـ10 آلاف دولار من واحد اسمه  Hussein Elkobbeyh Khaled Mohammedوبعدها سجل “خالد أوبيا” الشركة تاني في فلوريدا، شركة ذات مسئولية محدودة.. وعنواها هو نفس عنوان سكنه كمالك ليها وبقالها دلوقت 9 شهور”.

https://www.flbusinessgo.com/gg?utm_term=L17000178876

وتابع حديثه “يعني كل النصب بتاع الشركة أمريكية وبريطانية…، كله كلام للنصب كالعادة، وهي شركات وهمية ومفيش ولا خامات ولا خبرات، هي البدل بتتصنع في العتبة وبتتباع بتمن بدل مستوردة، وأن صاحب الشركة” أوبيا” قام بحجز 4 دومينات لشركاتة وهي:

livefree (2 domains)

lofashion

oikaa

من هنا

https://domainbigdata.com/…/8BJTB7RylVm9FJSe5ZixyPYcY87-Q-l

اتحاد الكرة متورط

وكشفت مصادر صحفية عن أن “سبوبة” البدل الخاصة بلاعبى المنتخب متورط بها أعضاء من اتحاد كرة القدم، برئاسة المهندس هانى أبو ريدة.

وربط الأمر بحديث مجدي عبد الغني، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، بعدما تم طرده من رئاسة بعثة منتخب مصر في مونديال روسيا وتعيين عصام عبد الفتاح بدلا منه، حين قال إنه لن يصمت وسيخرج في مؤتمر صحفي للدفاع عن نفسه والإعلان عن تفاصيل ما يدور داخل الجبلاية.

الشركة تنفى

وزعمت استشارية شركة أزياء المنتخب، دعاء حسني، أنه تم اختيار شركتهم رغم وجود عروض كثيرة جدًا، وأن ذلك تم في أسبوع الموضة العالمي في نيويورك.

وزعمت “حسني”، خلال مداخلة هاتفية لإحدى القنوات الفضائية، أمس الإثنين، أن السبب في الشكل غير اللائق للبدلة كان بسبب حقائب الظهر، كاشفة عن أنها من وافقت على ارتداء الأحذية البيضاء للاعبي المنتخب، وأنها لم تكن تعلم بأن الأحذية ستكون مختلفة الشكل.

وادعت استشارية الشركة، أن البدلة صنعت من أجود الخامات، نافية أن تكون الخامات سيئة، منوهة إلى أن البدلة الواحدة تكلفت 1000 دولار، أي ما يعادل 18 ألف جنيه مصري.

رابط دائم