وصف حمادة شادي، مدير التسويق بالشركة الراعية للاتحاد الإفريقي “كاف”، الادعاءات التى أعلنتها مصر بشأن بث 22 مباراة من مباريات كأس العالم بأنها “غير صحيحة”، وأن الاتحاد المصرى لكرة القدم لم يفاوض “الفيفا” وشركة “بي إن سبورت” حتى الآن، من أجل الاتفاق على بث المباريات.

وقال “شادى”، فى مداخلة هاتفية مع خالد الغندور على إحدى القنوات الفضائية، أمس الإثنين: إن البيان الذى صدر الساعات القليلة الماضية ليس له علاقة بنقل مباريات كرة القدم بكأس العالم. متسائلا: لماذا لم يفاوض “الاتحاد المصرى لكرة القدم بنفسه الفيفا وشركة “بى إن”؟.

وأكد أن من حق الشركة المالكة للمباريات التفاوض على بيع حصص من المباريات للدول الراغبة مقابل مبلغ مالى يتم الاتفاق عليه، وأنه حتى الآن لم يكلف إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة المهندس هانى أبو ريدة، العضو التنفيذى بالفيفا، للتفاوض مع “بى إن” أو “الفيفا” كوسيط، برغم أن المبلغ المشار إليه فى حدود 27 مليون جنيه.

متسائلا: “ما دور “اتحاد الإذاعة والتلفزيون” من الأمر، بالرغم من أنه ليس مخولا للتفاوض مع “الكيان الدولى” لأخذ مباريات من كأس العالم روسيا 2018؟”. مردفا: ممن ستأخذ “لينك” بث المباراة طالما أنه لم يوجد اتفاق مسبق مع الشركة المالكة؟.

من جانبه، قال محمد فضل الله، الخبير الدولي في اللوائح والقوانين الرياضية، في تصريحات صحفية، إن حكم جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في مصر غير ملزم للفيفا، مضيفا “أي حكم قضائي أو قرار من سلطة محلية لا يلزم الفيفا، ما يلزم الفيفا أحد أمرين لا ثالث لهما: إما قرار من المحكمة الرياضية الدولية، أو حكم قضائي من محكمة فيدرالية سويسرية بلد مقر الفيفا”.

وتابع حديثه: “في حال بث التلفزيون المصري مباريات كأس العالم أرضيا دون موافقة الفيفا، فإن الاتحاد المحلي قد يتعرض لعقوبتين: “مالية” وتكون غرامة ضخمة يعوض بها الفيفا الوكالات الحاصلة على الحقوق، و”انضباطية” تتعلق بمنع مصر من ممارسة عضويتها بالفيفا، كعدم حضور اجتماعات الجمعية العمومية أو عدم التصويت في قانون معين”.

لائحة الفيفا

الاتحاد الدولي لكرة القدم طالب الاتحادات الأعضاء المشاركة في البطولة أو غير المشاركة، بضرورة إبلاغه بأي تجاوز يتم داخل السوق المحلية فيما يتعلق بالحقوق الإعلامية الخاصة بكأس العالم.

جدير بالذكر أن  قناة “الجزيرة الرياضية” قد رفعت دعوى قضائية على التلفزيون المصري في 2013، بعد إذاعة مباراة مصر وغانا في تصفيات كأس العالم، ووصلت الغرامة التي فرضت على مصر إلى مليون و300 ألف دولار تم دفعها نقدا للشركة المالكة “بى إن سبورت” حاليا.

رابط دائم