دعا المجلس الثوري المصري “الكتلة الصلبة للثورة” للإعداد لإسقاط النظام واستكمال الثورة، مشيرا إلى أن العصيان المدني جزء من المقاومة المشروعة والتي تسمح لكل حر في الشعب المصري بالمشاركة فيها.

وقال المجلس، في بيان أصدره اليوم: إنه “أكد منذ 2016 علي ضرورة تفعيل العصيان المدني بكل أشكاله كوسيلة آمنة للجماهير لإسقاط الأنظمة وتوسيع رقعة العمل الثوري، وتم إصدار عدة إصدارات تشير إلى بعض إجراءات العصيان المدني، إلا أن الجماهير أدرى بما تراه مناسبا في هذا المجال”

وأشار المجلس إلى أن “النظام معتمد على الدخل المادي من شركاته ومن الضرائب للبقاء وعلى سيطرته على المؤسسات من خلال تغلغل الفساد كاداة لإدارة الدولة”، لافتا الي ان الهدف من العصيان إضعاف مصادر دخل العسكر وإضعاف سيطرة النظام على المؤسسات كتمهيد لإضراب عام وتحرك شعبي لا تستطيع القبضة الأمنية حينها التصدي له”.

وتطرق المجلس الي بعض الاجراءات منها: “تقليل حجم الموارد المالية للنظام الفاسد بكل الوسائل المتاحة وتعطيل العمل داخل مؤسسات النظام وتقليل أرباحه التي يستولي عليها من الشعب وحصار الاستثمارات الاحتكارية المحلية والأجنبية بكل الطرق المتاحة لتحجيم دخل النظام وأتباعه والحصول على كل يمكن من معلومات من داخل النظام استعدادا للتحرك الشعبي”.

وأكد المجلس أن الشعب قادر على حصار تلك السلطة المجرمة، ودعا جميع المصريين الأحرار إلى البدء في تنفيذ إجراءات العصيان المدني، كما دعا الكتلة الصلبة للثورة بالاستمرار في توعية الجماهير وبناء القاعدة الثورية في كل مصر والاستعداد لتفعيل إضرابات محلية في أماكن العمل تتدرج إلى إضراب عام”.

رابط دائم