صدمة جديدة ساقها بيان الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، والذي كشف أن أسعار الملابس والأحذية شهدت ارتفاعاً خلال شهر إبريل الماضى، بنسبة 24%، مقابل 19.5% خلال الشهر المماثل من العام الماضى “2017”، أى أن معدل الزيادة فى أسعار الملابس والأحذية ارتفع فى أبريل 2018 مقارنة بمثيله من 2017.

وتكشف البيانات الصادرة عن الجهاز أن نسبة الارتفاع في أسعار الملابس منذ قرار نظام السيسي بتعويم الجنيه بلغت ما يزيد عم 75% وفقا للبينات الرسمية وأكثر من 200% بناءا على بيانات السوق.

وأوضح الجهاز فى نشرته المعلوماتية لشهر مايو الجارى، أن من السلع التى شهدت ارتفاعاً فى أسعارها خلال شهر أبريل الماضى، الأطعمة والمشروبات، بنسبة 10.8%، وبإضافتها إلى نسبة الارتفاع فى أسعار الطعام والمشروبات خلال إبريل 2017 والبالغة 44.3%، نجد أن الزيادة الآن مقارنة بما قبل التعويم بلغت أكثر من 55%.

وفيما يتعلق بالملابس فلم يأت موسم الصيف بجديد على التجار والمصنعين نتيجة التدهور الاقتصادي الذي آلت إليه تحت حكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، فرغم أن هذه الفترة دائما ما تشهد انطلاقة ورواجا في الأسواق إلا أنها خلال السنوات الأخيرة أصبحت خاوية على عروشها لارتفاع الأسعار من جانب وانهيار القدرة الشرائية للمصريين من جانب آخر.

يحيي زنانيري، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة، أكد أن بيع الملابس الصيفية بالتقسيط هى مبادرة من غرفة صناعة الملابس الجاهزة، لأن موسم الشتاء كان به كساد كبير، مشيرًا إلى أن القدرة الشرائية للمواطن المصري ضعفت كثيرًا خلال المرحلة السابقة.

وأشار إلى أن الغرفة ستحدد محلات معينة لبيع الملابس بالتقسيط، وهذا الأمر سيكون من خلال محلات كبيرة لتوفير احتياجات المواطن، لافتًا إلى أنه ينتظر تعاون حكومة الانقلاب لنجاح هذه المبادرة.

وأكدت شعبة الملابس الجاهزة بغرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات أن نسبة الارتفاع في التكلفة تجاوزت 300% نتيجة زيادة الأجور، والرسوم، والكهرباء، وأن الطاقة الإنتاجية لمصانع القطاع انخفضت بنسبة 70%نتيجة الركود الذي تمر به الأسوق.

رابط دائم