أصدرت محكمة جنايات جنوب القاهرة التي نظرت هزلية فض اعتصام رابعة العدوية حكمها اليوم بالسجن المشدد لمدة 15 عاما علي الشهيد رضا محمود البيطار من قرية المناصافور مركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية والذي لقي ربه شهيدا منذ أكثر من العامين.

وقالت أسرة “البطار” مستنكرة الحكم أنه تعرض للاعتقال أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، وتعرض إلي تعذيب ممنهج في جهاز الأمن الوطني نتج عنه إصابته بتفتيت بالكبد والطحال والكلي، وتم عرضه علي النيابة التي قررت حبسه احتياطيا علي ذمة قضية فض اعتصام رابعة وتم ترحيله لسجن أبو زعبل حتي حصل علي حكم بإخلاء سبيله في شهر أكتوبر لعام ألفين وثلاثة عشر بعد تدهور حالته الصحية، وظل يصارع المرض حتي وافته المنية في 27 يونيه عام 2016، متأثرا بإصابته الناتجة من تعذيب ضباط الأمن الوطني، إلي أن جاء الحكم الصادم اليوم بحبسه مشددا لمدة 15 عاما بالرغم من وفاته.

جدير بالذكر أن رضا البيطار من قرية المناصافور التابعة لمركز ديرب نجم بالشرقية، ويبلغ من العمر 46 عاما وأب لأربعة من الأبناء، ويعمل بالتربية والتعليم بمحافظة جنوب سيناء، ومشهود له بحسن الخلق ونصرة المظلومين ومساعدة المحتاجين.

رابط دائم