استمرارا لسلسلة الفضائح التى تلاحق دولة الإمارات في العدوان الصهيوني على قطاع غزة، أكد مصدر مطلع في غزة، أن إحدى فصائل المقاومة الفلسطينية حققت مع أحد أعضاء بعثة الهلال الأحمر الإماراتية، وأنه اعترف بعمله في جهاز أمن إماراتي.
وقال المصدر - الذي طلب عدم الكشف عن هويته فى تقرير أورده موقع "الرأى اليوم" الفلسطينى- - إنه تم الاشتباه في المواطن الإمارتي الذي دخل تحت غطاء بعثة الهلال الأحمر، وتم احتجازه والتحقيق معه؛ حيث اعترف بمحاولته التقصي عن مواقع إطلاق الصواريخ على الاحتلال الاسرائيلى. وقد أطلقت المقاومة سراح الضابط الإماراتي وطُلب من بعثة الهلال الأحمر مغادرة غزة على الفور.
وأضاف المصدر، فى تصريحات خاصة نقلتها عنه "شبكة رصد الإخبارية ": إن سبب الإفراج عن الضابط والوفد؛ هو تجنب خلق أزمة دبلوماسية، وصرف الأنظار عن معاناة غزة تحت القصف الاسرائيلى، وأعرب عن شعوره بالأسف الشديد بسبب محاولة بعض الدول العربية تقديم الدعم لـ"لاحتلال الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة".
وكانت مصر قد سمحت لبعثة الهلال الأحمر الإماراتي بدخول قطاع غزة في حين منعت العديد من المنظمات الدولية المختلفة ومن بينهم أطباء. 

 

رابط دائم