تصدّر هاشتاج “#المقاومة_الفلسطينية” قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولًا على موقع تويتر؛ للإشادة بصمود أبطال المقاومة الفلسطينية في وجه جيش الاحتلال الصهيوني، وإحباطهم محاولة اختطاف الشهيد القسامي نور بركة بمنطقة خان يونس، وإيقاعهم خسائر بشرية فادحة في صفوف ضباط وجنود الاحتلال.

وكتبت ندى عبد العليم: “أنا ابن القسام.. دربي الجهاد ويقيني بالنصر يقيني.. تجدني في أرض الموت.. أحارب المغتصب وأهدم كيان المحتل”. فيما كتبت ترنيمة أمل: “وهل بقي لنا من عزنا شيء إلا هم! وهل تبقى من نخوة الرجولة إلّا في رجال القسام!.. الأرض اللي ما فيها رجال يسرح فيها الأعادي.. الاحتلال يهدد والمقاومة ترد.. فاللهم سدد رميهم”. وكتبت زهرة العلا: “إنها أول صلاة فجر لا تحضرها منذ أن بلغت الحلم”.. كلمات وداع من أخت الشهيد القائد نور بركة لأخيها اليوم”.

وكتب أحمد السيد: “لقد باعوها كما يبيع الراعي ماشيته في العيد للجزار.. ولكنهم خابوا وما كانوا يعلمون أنهم يبيعون إلا أنفسهم. إلى زعماء العالم العربي من الشرق إلى الغرب.. ستبقى دماء فلسطين وكل أرض عربية دينا عليكم إلى يوم الدين.. سلسلة رشقات صاروخية من كتائب القسام على المستوطنات اليهودية تصيب حافلة.. إصابة خمسة مستوطنين وجندي إسرائيلي اللهم سدد الرمى”. فيما كتبت آسية: “الموساد يقتل محمد زواري في تونس ويعود سالما.. الموساد يقتل فادي البطش في ماليزيا ويعود سالما.. جولاني يقتل نور بركة في غزة فيعود أفراد الوحدة في أكياس سوداء، ومن يدخل عرين الأسود يذوق الموت الزؤام”.

وكتب باهر أحمد: “كتائب القسّام تعلن فشل العدو الإسرائيلي في الاعتداء الذي نفذه مساء الأحد في خان يونس، والمقاومة تمطر المستوطنات بالصواريخ والقبة الحديدة لم تنجح إلا باعتراض 2 من أصل 17 صاروخا، والمستوطنون يقضون ليلتهم في الملاجئ”. وكتب بيرى مودي: “لن نترك غزة وحدها.. هذه الكلمات كانت من ضمن أسباب الانقلاب على الأستاذ الدكتور محمد مرسي، الرئيس المنتخب الشرعي لمصر”.

فيما كتبت سو أحمد: “ولما تشوف النسر بيزحف وعالي طار الحوت ورفرف وترمي البرغر توكل منسف نعطيك القدس العربية.. يا ترمب بنحكي جدية ومصحصح ميه بالميه، نفذ لشروط اللي عنا بنعطيك القدس العربية”، وكتبت بتول المصري: “لله درك يا حماس.. لله درك يا قسام.. لله درك يا غزة.. لله درك يا فلسطين”.

رابط دائم