علقت الوكالة الألمانية على إعلان البنك المركزي المصري اليوم الخميس فتح حسابا مصرفيا لتحصيل كسور الشيكات أو ما يعرف بـ«الفكة» بقولها إن السيسي ونظامه بعدما فشلوا في الملف الاقتصادي لجأوا إلى الفكة التي تمثل أهمية للفئات الأكثر فقرا.

وقال البنك المركزي في إعلانه اليوم إن تلك الفكة ستوجه حصيلته إلى بعض المشروعات التنموية والخيرية مثل تطوير المناطق العشوائية.

وقالت الوكالة إن لجوء حكومة الانقلاب للفكة لتمويل المشروعات جاء ليزيح عنها مهمة توفير النفقات الخاصة بها على عكس ما يحدث في كافة بلدان العالم، مشيرة إلى أن هذا هو فكر السيسي الذي طرحه قبل أكثر من عام بقوله «أنا عايز الفكة».

وقال البنك المركزي إن القرار يتضمن تحصيل كسور الجنيه للشيكات والحوالات المصرفية التي تبلغ قيمتها مليون جنيه فأقل وكسور العشرة جنيهات للشيكات والحوالات المصرفية التي تتجاوز المليون جنيه مع إعفاء الشيكات والحوالات حتى 100 جنيه وشيكات معاشات التقاعد.

وطالب المركزي البنوك بفتح حساب جديد لديها لتجميع الحصيلة من الكسور وتحويلها إلى الحساب المفتوح لديه نهاية كل شهر ليقوم بتحويل رصيد حساب “كسور الشيكات” إلى صندوق تحيا مصر الذي يعد الشماعة الخاصة بالسيسي ورجاله.

رابط دائم