تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسات إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسي و27 آخرين من الشخصيات السياسية والوطنية، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام السجون”، التي تعود إلى عام 2011 قبيل ثورة 25 يناير.

كانت محكمة النقض قضت، في نوفمبر الماضي، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الوارد أسماؤهم في القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضي بإعادة محاكمتهم بها من جديد.

ولفقت نيابة الانقلاب للشخصيات الوطنية المتهمة في الهزلية اتهامات، منها اقتحام السجون المصرية إبان ثورة يناير.

كما تواصل محكمة جنايات القاهرة ، برئاسة محمد شيرين فهمي، الملقب بـ”القاضي القاتل”، جلسات إعادة محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، و12 آخرين من المعتقلين بهزلية “أحداث مكتب الإرشاد”، بعد إلغاء أحكام الإعدام والمؤبد الصادرة ضد المحكوم عليهم حضوريًا في القضية، من محكمة أول درجة.

ولفقت نيابية الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات تزعم تأسيس وقيادة جماعة على خلاف أحكام القانون، حيازة أسلحة وذخائر دون ترخيص، القتل والشروع في قتل.

وتنظر محكمة الاستئناف، اليوم، في استئناف نيابة الانقلاب على قرار محكمة جنايات القاهرة الدائرة 23 جنايات الجيزة بإخلاء سبيل المعتقلين على ذمة القضية الهزلية رقم 316 لسنة 2017 بتدابير احترازية وهم: محمد سويدان، سعد أحمد الحسانين، حسن البنا محمد حسن، عبد الحميد محمد عيسى، إسماعيل حسنى السعداوي، محمد حسن فرج، أيمن السيد محمد إسماعيل.

رابط دائم