إنجاز جديد من إنجازات الوهم في دولة عبد الفتاح السيسي، رغم الإنشاءات والمدن والطرق التي يتفاخر بها، حيث كشفت مجلة «فوربس» خلال تصنيف جديد للمدن الأكثر تلوثًا في العالم، أن «القاهرة» تحتل المرتبة الأولى من بين 10 مدن، من حيث تلوث الهواء والضوضاء، في حين جاءت مدينة زيوريخ السويسرية كأنظف مدينة في العالم.

 وأظهرت إحصاءات “فوربس” أن القاهرة جاءت في التصنيف الأول من حيث التلوث، تلاها مدن: (دلهي، بكين، موسكو، اسطنبول، قوانغتشو، شانغهاي، بوينس آيرس وباريس).

وحمل التصنيف اسم مدينة أمريكية وحيدة هي لوس أنجلوس، والتي احتلت المرتبة العاشرة في الدول الأكثر تلوثًا، وكانت الصين من أكثر الدول تلوثًا عن أي بلد آخر؛ متقدمة بثلاث مدن في هذه القائمة، حيث يموت أكثر 300 ألف شخص كل عام في الصين بسبب الانبعاثات السامة التي تخرج من محطات الطاقة التي تعمل بالفحم وحدها.

واعتمد التقرير في تصنيف هذه المدن على مقياسين هما (PM1 ) و( PM2.5. PM10) وهو مقياس الجسيمات في الهواء، الذي يكون 10 ميكرومتر أو أقل، و PM2.5 هو 2.5 ميكرومتر أو أقل ، وغالبا ما توصف بأنها جزيئات دقيقة أو الغبار الجوي، وكلما كان الجسيم أقل أصبح تعلقه في الهواء أسهل، في هيئة جسيمات صلبة أو سائلة دقيقة، ويقيس التقرير أيضا مستويات التلوث الضوئي الصناعي في الليل إلى جانب التلوث الضوضائي.

 وسُجلت القاهرة في أسفل تلوث الهواء (284 م 10)، وتلوثًا خفيفًا (14900 ميكرومتر / م 2) وتلوث ضوضائي (1.7).

وذكرت «فوربس» أن للتلوث تأثيرا على صحة ورفاهية الأشخاص العاديين، وأن 9 من كل 10 أشخاص في جميع أنحاء العالم يتنفسون هواءً ملوثا، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن حوالي 7 مليون شخص يموتون كل عام بسبب التعرض للجسيمات الدقيقة في الهواء الملوث، الذي يتوغل في عمق الرئتين ونظام القلب والأوعية الدموية، مما يسبب أمراض مثل السكتة الدماغية وأمراض القلب وسرطان الرئة وأمراض انسداد الرئة المزمنة والتهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك الالتهاب الرئوي.

ورجح التقرير أن سبب مجيء «زيوريخ» كأنظف مدينة في العالم، لأن السويسريين يطبقون الـ«ساعات الهادئة»، عادةً ما بين الساعة 10 مساءً والساعة 6 صباحًا، ومن الساعة 12 ظهرًا وحتى الساعة 11 مساءً كل يوم، مشيرًا إلى أن ذلك ساعد سويسرا على أن تكون في قائمة العشرة الأوائل من أسعد البلدان في العالم.

رابط دائم