شهدت رواتب العسكريين زيادات متتالية منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 في محاولة لشراء ولائهم ، فيما ظلت رواتب الموظفين المدنيين دون زيادة ، بدعوى عدم تحمل الموازنة العامة للدولة لأي زيادات جديدة.

ففي نوفمبر 2013 تم زيادة مرتبات ضابط الحرس الجمهورية بقيمة 2000 جنيها ، وفي يوليو 2014 تم زيادة 10% على رواتب القوات المسلحة دون حد أقصى، وفي ديسمبر 2014 تم زيادة 5 % أخرى في رواتب العسكريين، وفي يونيو 2015 تم زيادة رواتب العسكريين 15% دون حد أقصى ، وفي مارس 2016 تم منح رواتب استثنائية لضباط الصف، وفي نفس العام تم زيادة معاشات العسكريين بنسبة 10%، فيما تم زيادة مرتبات العسكريين بنسبة 15% في يونيو 2017.

ووفقا لتلك الزيادات، فإن مرتب “الصول” بلغ 3500 جنيه ، وبلغ مرتب الملازم الأول 5200 جنيه ، وبلغ مرتب النقيب 5900 جنيه ، فيما بلغ مرتب الرائد 6500 جنيه ، وبلغ مرتب المقدم 7100 جنيه ، وبلغ مرتب العقيد 8250 جنيه ، وبلغ مرتب العميد 9400 جنيه، فيما بلغ مرتب اللواء 10600 جنيه ، هذا بالإضافة إلى البدلات والامتيازات الأخرى التي يحصل عليها هولاء.

وتعد الرواتب المعلنة لأفراد العصابة “فتات” مقارنة بما يحصلون عليه من أموال من المشروعات والأندية والفنادق والمصانع والشركات التي تدار لحسابهم ولا تخضع لرقابة الجهات الرقابية وتدخل أموالها في حسابات خاصة بعيدا عن الموازنة العامة للدولة، فيما يتم التعامل مع موازنة القوات المسلحة والشرطة في الموازنة العامة للدولة “كبند واحد” لكل منهما بدعوى أن موازنتهما “أمن قومي” لايجوز تناوله حتى من “النواب”.

رابط دائم