يوما بعد يتجلي مدي عجز عصابة الانقلاب عن مواجهة الكوارث، وكان آخر مظاهر هذا العجز ماحدث في حريق الراشدة بالوادي الجديد، والذي أتى على حوالي 150 فدانا زراعيا، بالاضافة الي وجود إصابات بشرية وخسائر حيوانية.

وقال مجد مرسي، مدير عام الزراعة بالوادي الجديد، إن الحصيلة الأولية لحصر الخسائر الزراعية الناجمة عن حريق الراشدة، تفحم 20 ألف نخلة على مساحة 150 فدان، ونفوق بقرتين وتفحم 4 حظائر للدواجن وبيت للأرانب، مشيرا الي أن تلك الارقام مبدئية وأنه جار تشكيل لجنة للقيام بالحصر الفعلي.

من جانبها أعلنت السيدة مشرف، وكيلة وزارة الصحة بالوادي الجديد، أن إجمالي الحالات المصابة جراء حريق قرية الراشدة ارتفع إلى 42 مصابا ما بين حروق واختناق وجروح، مشيرة الي نقل جميع الحالات إلى المستشفيات، ووضع بعض الحالات تحت الملاحظة.

من جانبه أعلن محافظ الانقلاب بالوادي الجديد اللواء محمد الزملوط، وجود ما بين 3 و4 بؤر لم يتم السيطرة عليها بعد، وأنه جار عملية التبريد وإقامة عوازل بين الزراعات والوحدات السكنية، مشيرا الي استمرار قوات الحماية المدنية لأكثر من 16 ساعة للسيطرة على الحريق والي تشكيل لجنة من الزراعة والتضامن والإسكان والطب البيطرى وأملاك الدولة؛ لحصر خسائر حريق قرية الراشدة.

كانت محافظة الوادي الجديد قد شهدت حريقا هائلا بقرية الراشدة، بدأ بـ60 فدانا من النخيل وطال منازل المواطنين، وامتدت آثاره لقرية العوينة المجاورة، مادفع المحافظة للاستعانة بـ30 سيارة إطفاء من محافظتي أسيوط وسوهاج، فضلا عن الاستعانة بعشرات سيارات الإسعاف.

رابط دائم