ظهر 15 من المختفين قسريا في سجون السيسي، لمدد متفاوتة بينهم اثنتين من الحرائر، وتم عرضهم على نيابة الانقلاب، دون علم أي من أفراد أسرهم، رغم تحريرهم لبلاغات وتلغرافات للجهات المعنية، للكشف عن أماكن احتجازهم وأسبابه دون أي استجابة.

وكشف المحامي والحقوقي مصطفى مؤمن، عن أسماء الذين ظهروا مساء أمس وهم:

1- علاء إبراهيم محمد

2- أحمد أحمد محمد عمر

3- محمد أيمن عبد المقصود

4- أمين محمد بيومي علي

5- علي محمد متولي

6- السيد محمد عبد الله محمد

7- يحي كمال محمد دسوقي

8- هيثم أنور معروف

9- صبري مسعد محمد موسي

10- محمد أحمد عبد المؤمن

11- نهى أحمد عبد المؤمن

12- رضوى عبد الحليم السيد عامر

13-علي محمد عبد العزيز

14- محمد جمال الدين السيد

15- محمد حنفي محمد

ووثق العديد من منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية نهج النظام الانقلاب الحالي فى مصر في الإخفاء القسرى للمواطنين بعد اعتقالهم بشكل تعسفي، وتعرضهم لتعذيب بشع بشكل ممنهج لانتزاع اعترافات بتورطهم فى جرائم عنف لا صلة لهم بها، فضلا عن القيام بتصفية بعضهم جسديا، والزعم بمقتلهم في تبادل لإطلاق نيران في أحد المزارع أو الشقق السكنية، وسط تواطؤ النيابة والقضاء مع عصابة الانقلاب، وغياب التحقيقات في تلك الجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

 

رابط دائم