في واحدة من جرائم العسكر بحق أهالي سيناء أثبتت صفحة “سيناء ميديا” كذب ادعاء داخلية الانقلاب بقتلها 11 ممن وصفتهم بالعناصر الإرهابية الخطيرة اليوم بعد تبادل لإطلاق النيران.

وأكدت الصفحة المهتمة بالشأن السيناوي أن محمد إبراهيم جبر شاهين، البالغ من العمر 48 عاما، ويعمل بورشة غيار زيت سيارات، تم اختطافه ونجله الطفل “إبراهيم” 14 عاما من منزلهما بشارع القاهرة بمدينة العريش يوم 25/7/2018 على يد القوات الأمنية بالعريش دون ذكر أى مبرر لاعتقاله ومنذ ذلك التاريخ وهما قيد الإخفاء القسرى ونجله أيضا.

وأضافت الصفحة أن أسرته فوجئت، اليوم، بالخبر الكاذب الذي نشرته المنافذ الإعلامية الموالية للنظام الانقلابي بهذا الشأن.

وكانت صفحة سيناء ميديا قد وثقت في وقت سابق جريمة اختطاف محمد إبراهيم ونجله، وإخفائهما قسريا، عن طريق خبر تم تداوله عبر مواقع إلكترونية وحقوقية نقلا عن الصفحة السيناوية الأكثر انتشارا.

يشار إلى أن الضحية لديه 5 أطفال وزوجة يحتاجون إلى رعاية، بالإضافة إلى والدته المريضة التي تحتاج إلي علاج ومراجعات مستمرة باالمستشفى وهو العائل الوحيد لأسرته.

وسادت حالة من الغضب والاستنكار للجريمة بين بين أهالي العريش؛ لما عرف عن الضحية من السمعة الطيبة، وطالبوا بفتح تحقيق عاجل فى الجريمة ومحاسبة كل المتورطين فيها ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم بحق سيناء وأهلها.

رابط دائم