تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا توضح آثار التعذيب على جسد شاب يُدعى “محمد عادل”، جراء قيام أحد ضباط الجيش بجلد الشاب أمام المواطنين عند محطة بنزينٍ وسط مدينة العريش؛ بزعم تجاوزه طابور تعبئة الوقود.

وشهدت السنوات الماضية ارتكاب مليشيات داخلية وجيش الانقلاب أبشع الجرائم والانتهاكات بحق أبناء سيناء بدعوى “محاربة الإرهاب”، وتنوعت تلك الجرائم ما بين اعتقال الآلاف وإخفائهم قسريا، والقتل اليومي للأطفال والكبار والنساء بالأسلحة والطيارات، والإخلاء القسري للمواطنين من منازلهم حماية لأمن الكيان الصهيوني، فضلا عن تحويل حياة الطلاب والمرضى والموظفين إلى جحيم.

ولم تقتصر جرائم العسكر عند سيناء فحسب، بل شهدت السنوات الماضية مقتل العديد من المواطنين على يد أفراد من الجيش والشرطة بعدد من المحافظات، بسبب خلافات شخصية، وسط تواطؤ النيابة والقضاء في محاكمة ومحاسبة هؤلاء القتلة.

رابط دائم