سادت حالة من السخرية في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد خلو “مؤتمر دعم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي”، عصر اليوم، بمدينة طلخا بالدقهلية من المواطنين، معتبرين أن هذا يدحض فكرة “الشعبية الجارفة التي يحظى بها السيسي في الشارع المصري”، فيما اقترح البعض إقامة مؤتمرات السيسي في “تل أبيب”، حيث يحظى بشعبية قوية بين أهله وعشيرته هناك.

وعلى الرغم من صرف “محمد الشورى”، عضو برلمان الانقلاب عن طلخا، مبالغ ضخمة للإعداد للمؤتمر، وتعليق عشرات اللافتات في الشوارع المحيطة بمكان المؤتمر، إلا أن المفاجأة كانت في مقاطعة المواطنين للمؤتمر، الأمر الذي مثَّل فضيحة كبرى للمنظمين، وأكد مدى انعدام شعبية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بين الأهالي.

يأتي هذا في ظل حالة الاستياء الشعبي الواسع ضد نظام الانقلاب؛ بسبب تزايد جرائم داخلية الانقلاب بحق المواطنين، وغلاء الأسعار، وتفاقم الأزمات المعيشية والاقتصادية، فضلًا عن عدم اهتمام المواطنين بتلك المسرحية التي تفتقد لأبسط قواعد المنافسة.

رابط دائم