جدد الفلسطينيون اليوم تأكيدهم أنهم لن ينسوا القضية أو يقبلوا الأمر الواقع أو يسكتوا على حقهم التاريخي في تحرر بلادهم أو رفع الحصار عن غزة؛ رغم الشهداء الذين ارتقوا خلال مسيرة نضالهم الطويلة، وأحدثها مسيرات العودة التي بدأت ولن تنتهي إلا برفع الحصار.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب كريم محمد كلاب (25 عاما) شرق قطاع غزة، وإصابة 312 آخرين بالرصاص وحالات الاختناق، وسط توقعات بارتفاع العدد في ظل استمرار الاعتداءات الصهيونية.

يشار إلى أن “مسيرة العودة الكبرى” انطلقت في غزة يوم 30 مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس.

ومنذ انطلاق المسيرة، استشهد 193 فلسطينيا منهم 32 طفلا، (10 من الشهداء 10 ما زالوا محتجزين لدى قوات الاحتلال)، فيما أصيب نحو 20 ألفا آخرين، جراء قمع الاحتلال للمشاركين، إلى جانب اعتداءات قصف أخرى في أرجاء متفرقة من قطاع غزة.

وفيما يلي نستعرض جانبا من المواجهات، اليوم، بين أبطال فلسطين والصهاينة المحتلين:

 

رابط دائم