واصل الإعلامي أحمد بحيري سلسلة حلقات برنامجه “ساسا يا سوسو” على “يوتيوب”، باستكمال ما قدمه من معلومات حول حكم المخلوع حسني مبارك.

وتطرق “بحيري” في الحلقة التي عنونها باسم “الفرعون في القفص” عما سبق من صمت الإعلام الرسمي لنظام مبارك إبَّان الثورة، سواء في الصحافة أو التليفزيون، تجاهل المظاهرات من الأساس.

وعرّج الإعلامي الشاب على مطالب الشعب من القصاص من رجال الناظم السابق، إلا أن “المجلس العسكري” الحاكم أنذاك استغل غضب وثورة الشعب في “قصقصة” ريش رجال مبارك من الأسفل كي يخلو له “الجو” ويمهد لوضع بدائل من رجاله بديلاً عنهم في أماكنهم كي يتم السيطرة على الاقتصاد والإعلام والتجارة.

وكانت النظرة مختلفة عند المصريين؛ حيث كانوا يتمنون رؤية “رجال مبارك” في السجون، بينما كان يخطط المجلس العسكري في الهيمنة والسيطرة على مفاصل مصر تدريجيًّا حتى ظهرت جليًا في الانقلاب العسكري 2013.

Facebook Comments