وجه الشيخ يوسف القرضاوي -رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- للشعب المصري، داعيًا فيها الثوار إلى مقاومة النظام الحالي بكافة الوسائل الممكنة.

وقال "القرضاوي" -خلال مداخلة هاتفية مع قناة مكملين الفضائية-: أود أن أشكر إخواني وأبنائي وأحفادي وبناتي الذين لبوا النداء وتظاهروا أمس على هذا الظلم الواقع على الشعب المصري كله، ولم يبالوا بما يصابون في سبيل الله .

وأضاف: إن المرشد العام الدكتور محمد بديع قال "ثورتنا سلمية وستظل سلمية"، مثمنًا دور الشباب والأحرار والحرائر في الوقوف أمام الانقلاب العسكري، مطالبين بسقوطه، والشعب صمم على شيء فلا بد أن ينفذ ما أراد.

وأشار القرضاوي إلى أن النساء اغتصبن في السجون على يد الانقلاب العسكري، وكأن الأعراض لعبة، مؤكدا أن "الرب واحد والعمر واحد، اللي هيموت هيموت في نفس الوقت".

وقال: لن نترك بلدنا تضيع.. مخاطبًا أهالي مصر انزلوا لا يمكن أن نترك شعبًا يظلم.. ولن يخيب الله لنا سيعًا.. وسنقف مع هذا الشعب الصامد في الميادين.

وخاطب القرضاوي : رجال الجيش الشرفاء بأن يقفوا مع الشعب ويثوروا ضد القتلة والظالمين من قادتهم.

وعن الرئيس مرسي أوضح أنه على الجميع أن يطيع الدكتور مرسي فهو الحاكم الشرعي، وفرضًا على الشعب أطاعته وأن يعود لتشكيل حكومة لأنه لم تبطل شرعيته ومن يقول غير ذلك كاذب.

وأضاف لا بد أن يعاقب السيسي على ما ارتكب من جرائم وعلى ضياع الدولة.

وتابع: "العسكر مليون ونحن 90 مليون.. هل يقف هؤلاء القلة أمامنا، ثقوا بالله أن الله سينصر أهل الحق على أهل الباطل، أهل العدل على أهل الظلم".

رابط دائم