تداول راد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لطفلة فى الثامنة من عمرها، وهي ترقص في فرح شعبي بالساطور وسط تصفيق من الحاضرين.

ويظهر الفيديو الطفلة وهي ترقص بطريقة مستفزة في أحد الأفراح الشعبية، مرتدية بدلة رقص، ممسكة بيدها أسلحة بيضاء عبارة عن ساطور كبير الحجم، ومطواة، وتؤدي حركات “البلطجية” باستخدام الأسلحة البيضاء، إضافة إلى رقصات لا تليق بعمرها.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعاد فية ناشطون مقطع فيديو آخر لطفلة وهي ترقص “بالسنجة” تقليدا لفيلم عبده موته بفرح شعبى أيضا.

وقد أثار المقطع استياء رواد التواصل، واصفين ما يحدث بأنه انحدار إلى الهاوية الأخلاقية، في ظل تدني الأوضاع الاقتصادية للشعب المصري، ما أدى إلى ترد مماثل في الأوضاع الاجتماعية، والتقليد الأعمى للأوضاع المخلة التي يشاهدها الناس على الفضائيات.

واعتبرت عزة درغام أن ما يحدث “أمر طبيعي أن تجد تلك الطفلة ترقص بساطور ويصفق لها والدها ووالدتها، المستقبل كما يراه هؤلاء البقاء للأقوى”.

أما مدحت عبده فغرد قائلا: “طفلة فى الثامنة ترقص بصورة غريبة ملتوية، وفي يدها ساطور أطول منها.. ترى أي منحنى تتجه إليه مصر يا مصريين”.

رابط دائم