“يعمل ايه التعليم في وطن ضايع”، هذا ما ردده المنقلب عبد الفتاح السيسي من قبل وقام الطلاب في دولة العسكر بتطبيقه بعدما تداول رواد التواصل الاجتماعي على “يوتيوب” مقطع فيديو لطلاب بالثانوية العامة وهم يشاهدون مقطع فيديو إباحي راقص على “التابلت” الذي قامت وزارة التربية والتعليم بتسليمه مؤخرا داخل أحد الفصول في وجود المعلم.

وعقب تسليم وزارة التعليم بحكومة العسكر “التابلت” الصيني الذي تم استيراده خصيصا لطلاب المرحلة الأولى للثانوية العامة قبل نحو شهر، تداول ناشطون قيام استخدام عدد من الطلاب بعض التطبيقات الترفيهية على التابلت؛ ما أدى إلى حالة من الجدل بين أولياء الأمور.

وأثار الفيديو استياء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين أكدوا أن طلاب المدارس الثانوي تمكنوا من فك شفرة التابلت التعليمي، ووضعوا عليه مواد أخرى ليست لها صلة بالتعليم أو المواد الدراسية.

نفي انقلابي

بدوره، نفى طارق شوقي، وزير التعليم بحكومة الانقلاب، ما تم تداوله من أنباء عن تمكن عدد من طلاب الصف الأول الثانوى، من فك شفرات التابلت التعليمي وتحميل برامج ترفيهية غير مرتبطة بالتعليم عليه.

وادعى الوزير، في تصريحات صحفية، أنه لم يتمكن أي طالب من فك شفرات التابلت التعليمي، وكل ما يثار في هذا الشأن كلام لا أساس له من الصحة، زاعمًا أن “التابلت” مؤمّن مركزيًا من الوزارة وليس من ميكروسوفت.

 

“تابلت” بلد ضائع

ولم تكن فقاعة تسليم “التابلت” التي خرج بها طارق شوقي، وزير التعليم بحكومة العسكر، ليعلن عن تطوير منظومة ضلع من أضلاع مثلث الرقي بالعالم، وأنه لا حل للتعليم إلا بعد مرور 14 عاما.

“شوقي” الذى حل منذ أشهر ضيفًا على الفضائيات المؤيدة للانقلاب، منها حواره مع برنامج “كل يوم” على “أون إي”، مدعيًا أنه يجب على المواطنين أن يثقوا في القائمين على منظومة تطوير التعليم في مصر!.

“شوقى” الذى منذ أن حل وزيرا للتعليم بحكومة الانقلاب، واصل تجاربه على الطلاب، مدعيًا أن “مشروع تطوير التعليم يستمر في حال رحيلي عن الوزارة في التعديل الجاي أو غيره، لأنها ليست خطتي ولكنها خطة دولة وليس وزيرا”.

 

فتش عن السبوبة

الرئيس محمد مرسى كان أبعد فكرا وثقافة؛ حين قرر إنتاج جهاز “التابلت المصري” بنسبة 100%، ومنحه لطلاب مصر مجانا؛ للحاق بركب التطور التكنولوجي، إلا أن طارق شوقي، وزير تعليم الانقلاب، أكد أن حكومته سوف تستورد مليون تابلت صيني وتوزعه على طلاب الصف الأول الثانوي المقدرين بـ700 ألف طالب.

وادعى “شوقي” أن تكلفة المليون تابلت لن تقل عن 3 مليارات جنيه، مشيرًا إلى أن التابليت به مساحة لتخزين المعلومات، في حين سيكون المحتوى ملكية مصرية فقط.

وزعم أن هناك إجراءات لضمان استخدام التابلت فى المذاكرة، ولن يتم إلغاء الألعاب من التابلت؛ لأن الطلاب لديهم موبايلات ومن يريد أن يلعب فيلعب.

 

يعمل إيه التعليم؟

حين ردد السيسي مقولته الشهيرة: “يعمل إيه التعليم في وطن ضايع” كان يضع التعليم في آخر قائمة أولوياته، وأكد ذلك حين أشار إلى أن مصر متأخرة في التعليم والصحة؛ حين كان يدافع عن افتقار مصر لحقوق الإنسان.

Facebook Comments