فجّر محمد لطفي، أحد النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ،اليوم الثلاثاء، مفاجأة بشأن تصفية داخلية الانقلاب العسكري لـ6 من الشباب داخل شقة سكنية بمنطقة 6 أكتوبر بالجيزة.

وقال “لطفى” في تدوينة له، فيه شاب من ضمن الـ 6 اللي الداخلية صفتهم إسمه “عبدالرحمن جمال أمين”، ٢١ سنة من محافظة السويس.

  • الداخلية أعلنت أنها قامت بتصفيه في اشتباكات في ٦ أكتوبر علشان كان بيخطط إنه يعمل تفجيرات في العيد .

وأضاف الناشط، عبدالرحمن وشهرته في السويس (بسكوتة)، تم اعتقاله وهو عنده ١٧ سنة،واتحكم عليه بـ ٣ سنين وقضاهم وخرج وهو عنده ٢٠ سنة.

 

وتابع كاشفا كذب الانقلاب العسكرى:عبدالرحمن عقب الخروج من المعتقل كان يذهب للقاهرة يشتري “بضاعة” بالجملة ويبيعها في السويس .مضيفا: قبض على عبدالرحمن ،واختفي قسرياً منذ ٤١ يوما،وأهلة لم يعرفوا عنه شئ،فى حين خرجت الداخلية لتعلن تصفيته.

وواصل قائلا: منذ ثلاثة أيّام كان هناك أحد المختفين قسريا منذ شهرين، كان في نفس المكان اللي فيه “عبدالرحمن”، خرج واتصل على أم ” عبدالرحمن”.

وأخبرها إنه كويس، وإن عبدالرحمن بيقولكم متنشروش أي صورة عنه،لأنه خلاص هيخرج، فى حين استيقظت أمه على صورته وقد تمت تصفيته بأيد العسكر.مختتما..يعني عبد الرحمن كان مختفي قسريآ بقاله أكتر من شهر حسبي الله ونعم الوكيل.

كانت داخلية الانقلاب قد اغتالت أمس 6 شباب في مدينة 6 أكتوبر؛ بزعم تشكيلهم خلية تستهدف القيام بعمليات ضد منشآت حيوية خلال احتفالات عيد الأضحى.

وادعت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب أنه وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني باتخاذ إحدى الخلايا وحدة سكنية بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة وكراً للاختباء تمهيداً للانطلاق منها لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية الهادفة إلى ترويع المواطنين ونشْر الفوضى والتأثير سلباً على الأوضاع الأمنية والاقتصادية.

 

وادّعت أنه فور مداهمة الوحدة السكنية التي يسكنون بها، قاموا بإطلاق أعيرة نارية صوب القوات، مما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وأسفر ذلك عن مصرع الأشخاص الستة، دون وقوع أي إصابات بين صفوف القوات.

وقالت داخلية الانقلاب إنه تم تحديد هوية ثلاثة من الشهداء، وهم حسني مرشود حسن (السن 33 – يقيم قرية السلام/ أول العريش)، وعبد الرحمن جمال أمين محمد علي (السن 21 – يقيم تعاونيات البحر الأحمر/ السويس)، ومحمود كمال الدين محمود (السن 30 – يقيم المنشية/ الهرم الجيزة).

رابط دائم